بحبك يا مصر - فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية

ًسعداء بزيارتكم ويسرنا نقدكم ومقترحاتكم...

منتديات فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية Q. M. Team H. K. A. Fora


    الله فى اليهوديه و المسيحيه و الاسلام

    شاطر
    avatar
    mahmoud khaled

    عدد المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009
    العمر : 23
    الموقع : www.myegy.com

    الله فى اليهوديه و المسيحيه و الاسلام

    مُساهمة  mahmoud khaled في الجمعة مارس 06, 2009 11:08 am

    الله هو الإله الواحد له الدين الخالص الذي يؤمن به أتباع معظم الأديان على أنه الخالق والمتحكم بالكون والناس . رغم شيوع المصطلح بين الكثير من اتباع دينه فإن المفهوم يختلف كثيرا من أصحاب رسالة لأخرى.
    أصل الكلمة
    كلمة اسم الله جل جلاله أصلها عربي، استعملها العرب قبل الإسلام وكان الله ولازال جل جلاله الإله الأعلى الذي آمن به العرب في فترة الجاهلية قبل الإسلام لكن بعضهم عبد معه آلهة أخرى و آخرون أشركوا الشفعاء في عبادته
    أسماء الله في الديانات المختلفة

    * يهوه و يهوفاه أو جاهوفا بعض الأسماء التي تشير إلى الله في اليهودية تحديدا في عدة نسخ و ترجمات للتناخ و يهوه كان الإله القومي للإسرائيليين. و من أسماء الله في اليهودية: ألوهيم أو أيلوهيم (אלוהים)و إيل و شدَاي و أدوناي (أي الرب) و رب الصبؤوت (أي رب الجنود). و كلمة يهوه في العبرية (יהוה) تعني "الذي هو"، رداً على سؤال موسى عندما أرسله الله إلى فرعون "أقول لهم من أرسلني؟". تجدر الاشارة ان اليهود يتجنبون ورعا لفظ كلمة يهوة ويستعيضون عنها بكلمة أدوناي عند صلاتهم وكلمة השם (أي الاسم) في حديثهم العادي. يقال له GOD في لغة الانكلزية

    * في المسيحية،

    نظرتهم له تختلف عن الاسلام اذ يؤمنون أن الله واحد في ثلاثة اقانيم. الثالوث الاقدس هو مصطلح مسيحي يشير للأقانيم الثلاثة : الآب و الابن و الروح القدس وكلهم عبارة عن ثلاث خواص أساسية (أقانيم) لإله واحد و رب واحد، و يظهر ذلك جلياُ في الكتاب المقدس في سفر التكوين [1] وأيضاً في إنجيل يوحنا [2] ورسائل القديسين [3] و من صفات الله في المسيحية: محب و حكيم و قدوس و عادل و رحيم و رؤوف والرّب، مع ملاحظة أن الأسماء المستخدمة في الديانة اليهودية لها اعتبار في التقليد المسيحي؟

    * الله هو الإله الواحد الأحد عند المسلمين وهو وصف لغوى للذات الالهية . و له أسماء الله الحسنى وهي أكثر من أن تعد أو تحصى, و منها تسعة و تسعون اسماً خصّها نبي الإسلام محمد صلى الله عليه و سلم بالذكر و ذكرت متفرقة في القرآن، ومعنى لا إله إلا الله أي لا معبود بحق إلا الله.

    ومن اسمائه الكريم الحليم الرحمن الودود فهو يتودد لعباده وهو غني عنهم لكن رحمته وسعت كل شيء سبحانه ليس كمثله شيء .

    * اليزيدية الايزيديين فيقولون با ان الله هو خودى و ئيزى ويزد ويزدان
    الله في الإسلام

    في الإسلام، الله هو الإله الحق وغيره إله باطل عند من عبده من المشركين. فالمسلمون لا يعبدون إلا الله وهذا معنى لا إله إلا الله

    فالله هو خالق السماوات والأرض وهو المحيي والمميت حي لا يموت ليس له صاحبة ولا أب ولا أم ولا أخ ولا أخت ولا ابن ولا بنت فهو (قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد) سورة الإخلاص

    ولله الأسماء الحسنى منها ما ورد في قوله تعالى:"هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ" سورة الحشر آية 23

    الله في المسيحية

    * في المسيحية: تؤمن الطوائف الأرثوذكسية والكاثوليكية وغيرها من الطوائف المسيحية التي تتبع الإيمان الأول بدون تغيير كما سلمه تلاميذ يسوع المسيح (الحواريون) بأن الله واحد، وهو كلي القدرة ضابط الكل الذي هو أصل كل شئ، لا بداية له ولا نهاية زمانياً أو مكانياً، وهو خالق السماوات والأرض وخالق كل نفس. والله حسب العقيدة المسيحية ظاهر في ثلاثة أقانيم، أو صور، كلها مشتركة في الطبيعة الإلهية الواحدة، موجودة منذ الأزل وإلى الأبد، وتشترك في كل الصفات الإلهية، وهذه الأقانيم تتمثل في الآب الذي لم يره أحد قط ولا يستطيع إنسان أن ينظره، والكلمة، وهو الله المتجسد من أجل رسالة الفداء التي يؤمن بها المسيحيون والموجود منذ البدء والذي به خلق كل شئ كما يبدأ نص إنجيل يوحنا، وروح الله القدس، وهو المعزي الذي وعد يسوع أنه سيرسله للمؤمنين به قبل صعوده حسب الإيمان المسيحي، وهو روح الله الذي يسكن في داخل المسيحي المؤمن، مبكتاً إياه على ذنوبه، ومعطيه القوة للتغلب على الطبيعة البشرية المحبة للشهوات الجسدية.
    الله لدى الصابئة

    الصابئة هي طائفة تؤمن بالله و تؤمن بشيث و نوح و يوحنا المعمدان (يحى بن زكريا) كأنبياء من الله
    الله في الحنيفية

    * الحنيفية: وهي ملة إبراهيم (حسب القرآن) يعتقدون بعباده الله وحده وهي ما كان يتعبد بها الرسول محمد.

    الله قبل الإسلام

    * العرب قبل الإسلام (عرب الجاهلية) : منهم من أنكر الله، ومنهم من أثبت وجود الله وأنكر الميعاد ومنهم من اعتقد بأن الأصنام شفعاء عند الله, ومنهم من كان حنيفيًا.

    الله لدى الملحدين

    * الإلحاد: أتباع الإلحاد لا يؤمنون بوجود الله.

    الله في الإلهية

    * الإلهية: أتباع هذه الفلسفة يؤمنون بوجدانية و وحدانيه الله لكنهم لا يؤمنون بالرب

    ان الله خالق كل شي
    نهاية ارجو ان يحوز الموضوع على اعجابكم
    ((واحب اشكر SASA على الكلام الجميل اللى بيقوله))((THANK U)) king

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 27, 2017 2:40 am