بحبك يا مصر - فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية

ًسعداء بزيارتكم ويسرنا نقدكم ومقترحاتكم...

منتديات فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية Q. M. Team H. K. A. Fora


    تااااااابع سيرة المصطفى

    شاطر

    SASA

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009
    العمر : 23

    تااااااابع سيرة المصطفى

    مُساهمة  SASA في الإثنين أبريل 06, 2009 10:21 pm

    الدعوة
    كانت الدعوة في بدء أمرها سرية لمدة ثلاث سنوات ، حيث إن قومه كانوا جفاة لا دين لهم إلا عبادة الأصنام والأوثان ، ولا أخلاق لهم إلا الأخذ بالعزة ، ولا سبيل لهم في حل المشاكل إلا السيف ، وممن سبق إلى الإسلام أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ، وإبن عمه علي بن أبي طالب رصي الله عنه وكان صبياً يعيش في كفالة الرسول عليه الصلاة و السلام ، ومولاه زيد بن حارثة رضي الله عنه ، وصديقه الحميم أبو بكر الصديق رضي الله عنه‏ .‏ أسلم هؤلاء في أول يوم الدعوة‏ .‏ ولما تكونت جماعة من المؤمنين تقوم على الأخوة والتعاون ، وتتحمل عبء تبليغ الرسالة وتمكينها من مقامها ، نزل الوحى يكلف رسول الإسلام محمد بن عبد الله ، بإعلان الدعوة.

    أعمل المشركون الأساليب شيئاً فشيئاً لإحباط الدعوة بعد ظهورها في بداية السنة الرابعة من النبوة ، ومن هذة الاساليب السخرية والتحقير ، والاستهزاء والتكذيب والتضحيك‏ ، إثارة الشبهات وتكثيف الدعايات الكاذبة .‏ و قالوا عن الرسول عليه الصلاة و السلام :‏ أنه مصاب بنوع من الجنون ، وأحياناً قالوا‏ :‏ إن له جناً أو شيطاناً يتنزل عليه كما ينزل الجن والشياطين على الكهان ‏, وقالوا شاعر ، وقالوا ساحر ، وكانوا يعملون للحيلولة بين الناس وبين سماعهم القرآن ، ومعظم شبهتهم كانت تدور حول توحيد الله ، ثم رسالته ، ثم بعث الأموات ونشرهم وحشرهم يوم القيامة وقد رد القرآن على كل شبهة من شبهاتهم حول التوحيد ، ولكنهم لما رأوا أن هذه الأساليب لم تجد نفعاً في إحباط الدعوة الإسلامية إستشاروا فيما بينهم ، فقرروا القيام بتعذيب المسلمين وفتنتهم عن دينهم ، فأخذ كل رئيس يعذب من دان من قبيلته بالإسلام ، وتصدوا لمن يدخل الإسلام بالأذى والنكال ، حتى أنهم تطاولوا على رسول الإسلام وضربوه ورجموه بالحجارة في مرات عديدة ووضعوا الأشواك في طريقه ، إلا أن كل ذلك كان لا يزيد النبى وأصحابه إلا قوة وإيماناً ، ومما زاد الامر سوءاً أن زوجته خديجة وعمه أبو طالب يموتان في عام واحد وسمى هذا العام بعام الحزن وكان ذلك في عام 619 م . واستمرت الدعوة ثلاث سنوات سراً

    الإسراء والمعراج
    فى عام 620 م وبينما النبي يمـر بهذه المرحلة، وأخذت الدعوة تشق طريقاً بين النجاح والاضطهـاد، وبـدأت نجـوم الأمل تتلمح في آفاق بعيدة، وقع حادث الإسراء والمعـراج‏, حيث أسرى الرحمان سبحانه وتقدس برسوله عليه الصلاة و السلام من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى راكباً على البُرَاق، بصحبة جبريل عليه السلام ، فنزل هناك، وصلى بجميع الأنبياء عليهم السلام إماماً، وربط البراق بحلقة باب المسجد‏. ثم عرج به تلك الليلة من بيت المقدس إلى السماء فاستفتح له جبريل عليه السلام ففتح له، فرأي هنالك آدم عليه السلام أبا البشر، فسلم عليه، فرحب به ورد عليه السلام، وأقر بنبوته، ثم قابل في كل سماء نبى مثل يحيى بن زكريا وعيسى بن مريم، يوسف، إدريس, هارون موسى, إبراهيم عليهم الصلاة والسلام ثم عرج به إلى الله الجبّار جل جلاله، وفرض الصلوات الخمس‏ في هذه الليلة وقدخففت إلى خمس صلوات بعد ان كانت خمسين صلاة

    الهجرة
    أصبحت الحياة في مكة غاية في الصعوبة وعلى درجة عالية من الخطورة إذ وصل الامر إلى أن تعرض رسول الله عليه الصلاة و السلام إلى عدة محاولات اغتيال فبدأ يعرض نفسه في المواسم إذا كانت على قبائل العرب يدعوهم إلى الله ويخبرهم أنه نبي مرسل ويسألهم أن يصدقوه ويمنعوه حتى يبين ( لهم ) الله ما بعثه به حتى سنة 11 من النبوة في موسم الحج وجدت الدعوة الإسلامية بذوراً صالحة، وكانوا ستة نفر من شباب يثرب وكان من سعادة أهل يثرب أنهم كانوا يسمعون من حلفائهم من يهود المدينة، إذا كان بينهم شيء، أن نبياً من الأنبياء مبعوث في هذا الزمان سيخرج، فنتبعه، ونقتلكم معه. وعد الشباب رسول الله عليه الصلاة و السلام بإبلاغ رسالته في قومهم‏‏ وكان من جراء ذلك أن جاء في الموسم التالي موسم الحج سنة 12 من النبوة، يوليو سنة 621م اثنا عشر رجلاً، التقى هؤلاء بالنبي عليه الصلاة و السلام عند العقبة فبايعوه بيعة عرفت ببيعة العقبة الاولى. وفي موسم الحج في السنة الثالثة عشرة من النبوة يونيو سنة 622م حضر لأداء مناسك الحج بضع وسبعون نفساً من المسلمين من أهل المدينة، فلما قدموا مكة جرت بينهم وبين النبي الله عليه الصلاة و السلام اتصالات سرية أدت إلى اتفاق الفريقين على أن يجتمعوا في الشعب الذي عند العقبة وأن يتم الاجتماع في سرية تامة في ظلام الليل‏ وقد وفع الاتفاق على هجرة رسول الله عليه الصلاة و السلام وأصحابه رصوان الله عليهم إلى المدينة المنورة وعرف ذلك الاتفاق ببيعة العقبة الثانية. وبذللك يكون الإسلام قد نجح في تأسيس وطن له, وأذن رسول الله عليه الصلاة و السلام للمسلمين بالهجرة إلى هذا الوطن‏ وبدأ المسلمون يهاجرون وهم يعرفون كل ذلك، وأخذ المشركون يحولون بينهم وبين خروجهم, فخرجوا حتى لمْ يبق بِمكة, ِإلا محمد صلى الله عليه و سلم وأَبو بكرٍ وعلي بن أبى طالب رضي الله عنهما ، همّ المشرِكون بِرسول الله صلى الله عليه و سلم أَن يقتلوه، وَ اجتمعوا عِند بابه، فخرج من بينِ أَيديهِم لم يره منهم أَحد، وترك علي ليؤدي الأَمانات التي عنده، ثمَّ يلْحق بِه. و ذهب رسول الله صلى الله عليه و سلم إِلى دارِ أَبِي بكرٍ ، وكان أَبو بكرٍ قد جهز راحلتين للسفر، فأَعطاها رسول الله صلى الله عليه و سلم عبد الله بن أريقط، على أَنْ يوافيهِما في غارِ ثورٍ بعد ثلاث ليالٍ، وانطلق رسول الله صلى الله عليه و سلم وأَبو بكرٍ إِلَى الغار، وَ أَعمى الله المشرِكين عنهما، وفي يومِ الإِثنينِ العاشر من شهر رييع الأول سنة 622م دخل محمدا صلى الله عليه و سلم المدينة مع صاحبه الصديق رصي الله عنه ، فخرج الأَنصار إِليه وحيوه بتحية النبوة.



    وألحقني بالرفيق الأعلى.‏ اللهم، الرفيق الأعلى‏"‏‏. ‏ كرر رسول الله صلى الله عليه و سلم الكلمة الأخيرة ثلاثاً، ومالت يده ولحق بالرفيق الأعلى‏.‏ إنا لله وإنا إليه راجعون‏.‏ وقع هذا الحادث حين اشتدت الضحى من يوم الاثنين 12 ربيع الأول سنة 11 هـ، وقد تم له ثلاث وستون سنة‏.)
    : العهد المدني

    بناء مجتمع جديد
    أول خطوة خطاها رسول الله صلى الله عليه و سلم هي بناء المسجد النبوي، كماأن رسول الله صلى الله عليه و سلم بجانب قيامه ببناء المسجد‏, قام بعمل آخر من أروع ما يأثره التاريخ، وهو عمل المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، ومعنى هذا الإخاء أن تذوب عصبيات الجاهلية، وتسقط فوارق النسب واللون والوطن، فلا يكون أساس الولاء والبراء إلا الإسلام ‏و استطاع بفضلها إيجاد وحدة إسلامية شاملة‏ وبهذه الحكمة وبهذا التدبير أرسى رسول الله صلى الله عليه و سلم قواعد مجتمع جديد، وكان النبي عليه الصلاة و السلام يتعهدهم بالتعليم والتربية، وتزكية النفوس، والحث على مكارم الأخلاق، ويؤدبهم بآداب الود والإخاء والمجد والشرف والعبادة والطاعة‏.


    معاهدة مع اليهود
    كان أقرب من يجاور المدينة من غير المسلمين هم اليهود وهم وإن كانوا يبطنون العداوة للمسلمين، لكن لم يكونوا أظهروا أية مقاومة أو خصومة بعد، فعقد معهم رسول الله صلى الله عليه و سلم معاهدة قرر لهم فيها النصح والخير، وترك لهم فيها مطلق الحرية في الدين والمال، ولم يتجه إلى سياسة الإبعاد أو المصادرة والخصام‏ وذلك من أجل توفير الأمن والسلام والسعادة والخير للبشرية جمعاء، مع تنظيم المنطقة في وفاق واحد
    معجزاته
    يشير القرآن في عدة مواقع أن الرسول محمد لم تؤت له آيات أو معجزات باهرة تؤيده كما أوتي الرسل من قبله وأن القرآن نفسه هو معجزته الباقية , وبرغم ذلك فإن الآثار الإسلامية تحتوي على عدة معجزات منسوبة له والتي حدثت بين ظهراني أصحابه , ومنها نطق الجماد والحجر والجمل وخروج الماء من بين أصابعه وغير ذلك.


    وفاته
    فى صفر سنة 11 هـ أصيب عليه الصلاة والسلام بالحمى واتقدت الحرارة، حتى إنهم كانوا يجدون سَوْرَتَها فوق العِصَابة التي تعصب بها رأسه عليه الصلاة و السلام‏.‏ وقد صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم بالناس وهو مريض 11 يوماً وثقل برسول الله صلى الله عليه و سلم المرض، وطلب من زوجاته رصي الله عنهن أن يمرض في بيت عائشة عليه رضوان الله فانتقل إلى بيت عائشة يمشي بين الفضل بن عباس و علي بن أبي طالب رضي الله عنهما، عاصباً رأسه عليه الصلاة و السلام.)

    قبل يوم من الوفاة أعتق رسول الله صلى الله عليه و سلم غلمانه، وتصدق بستة أو سبعة دنانير كانت عنده، ووهب للمسلمين أسلحته، وطفق الوجع يشتد ويزيد، وقد ظهر أثر السم الذي أكله بخيبر حتى كان يقول‏:‏ "‏يا عائشة، ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر، فهذا أوان وجدت انقطاع أبْهَرِي من ذلك السم"‏‏‏. وبدأ الاحتضار فأسندته عائشة رصي الله عنها إليها، وهو يقول‏:‏ "‏مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، اللهم اغفر لي وارحمني

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 11:00 pm