بحبك يا مصر - فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية

ًسعداء بزيارتكم ويسرنا نقدكم ومقترحاتكم...

منتديات فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية Q. M. Team H. K. A. Fora


    حكم من وجد مالا

    شاطر

    mtm Tarek ibnzeyad

    عدد المساهمات : 48
    تاريخ التسجيل : 23/03/2009
    العمر : 23

    حكم من وجد مالا

    مُساهمة  mtm Tarek ibnzeyad في الإثنين مارس 30, 2009 1:32 pm

    [color:c6ad="blue"]ما حكم من وجد مالاُ في الطريق ؟ هل يجوز له أن يأخذه ؟

    الجواب

    الحمد لله
    هذا السؤال يتعلّق بباب اللقطة وهو من أبواب الفقه الإسلامي واللقطة : هي مال ضل عن صاحبه ، وهذا الدين الحنيف جاء بحفظ المال ورعايته ، وجاء باحترام مال المسلم والمحافظة عليه ، ومن ذلك اللقطة .0

    فإذا ضل مال عن صاحبه ؛ فلا يخلو من ثلاث حالات : 0
    الحالة الأولى : أن يكون مما لا تتبعه همة أوساط الناس ، كالسوط ، والرغيف ، والثمرة ، والعصا ، فهذا يملكه آخذه وينتفع به بلا تعريف ، لما روى جابر قال : ( رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم في العصا والسوط والحبل يلتقطه الرجل ) رواه أبو داود .0

    الحالة الثانية : أن يكون مما يمتنع من صغار السباع ، إما لضخامته كالإبل والخيل والبقر والبغال ، وإما لطيرانه كالطيور ، وإما لسرعة عدوها كالظباء ، وإما لدفاعها عن نفسها بنابها كالفهود ، فهذا القسم بأنواعه يحرم التقاطه ، ولا يملكه آخذه بتعريفه لقوله صلى الله عليه وسلم لما سئل عن ضالة الإبل : ( مالك ولها ؟! معها سقاؤها وحذاؤها ترد الماء ، وتأكل الشجر ، حتى يجدها ربها ) متفق عليه ، وقال عمر : ( من أخذ الضالة فهو ضال ) أي مخطئ ، وقد حكم صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث بأنها لا تلتقط ، بل تترك ترد الماء وتأكل الشجر حتى يلقاها ربها .0

    ويلحق بذلك الأدوات الكبيرة ، كالقدر الضخمة والخشب والحديد وما يحتفظ بنفسه ولا يكاد يضيع ولا ينتقل عن مكانه ، فيحرم أخذه كالضوال ، بل هو أولى .0

    الحالة الثالثة : أن يكون المال الضال من سائر الأموال : كالنقود والأمتعة وما لا يمتنع من صغار السباع ، كالغنم والفصلان والعجول ، فهذا القسم وإن أمن واجده نفسه عليه ، جاز له التقاطه ، وهو ثلاثة أنواع : 0
    النوع الأول : حيوان مأكول ، كفصيل وشاة دجاجة .. فهذا يلزم واجده إذا أخذه الأحظّ لمالكه من أمور ثلاثة : 0
    أحدها : أكله وعليه قيمته في الحال .0
    الثاني : بيعه والاحتفاظ بثمنه لصاحبه بعد معرفة أوصافه .0
    الثالث : حفظه والإنفاق عليه من ماله ، ولا يملكه ، ويرجع بنفقته على مالكه إذا جاء واستلمه ، لأنه صلى الله عليه وسلم لما سئل عن الشاة قال : ( خذها ، فإنما هي لك أو لأخيك أو للذئب ) متفق عليه ، ومعناه : أنها ضعيفة ، عرضة للهلاك ، مترددة بين أن تأخذها أنت أو يأخذها غيرك أو يأكلها الذئب .0
    قال ابن القيم في الكلام على هذا الحديث الشريف : ( وفيه جواز التقاط الغنم ، وأن الشاة إذا لم يأت صاحبها ، فهي ملك المتلقط ، فيخير بين أكلها في الحال وعليه قيمتها ، وبين بيعها وحفظ ثمنها ، وبين تركها والإنفاق عليها من ماله ، وأجمعوا على أنه لو جاء صاحبها قبل أن يأكلها الملتقط ، له أخذها ) .0
    النوع الثاني : ما يخشى فساده ؛ كبطيخ وفاكهة ، فيفعل الملتقط الأحظّ لمالكه من أكله ودفع قيمته لمالكه ، وبيعه وحفظ ثمنه حتى يأتي مالكه .0
    النوع الثالث : سائر الأموال ما عدا القسمين السابقين ، كالنقود والأواني ، فيلزمه حفظ الجميع أمانة بيده ، والتعريف عليه في مجامع الناس .0

    - ولا يجوز له أخذ اللقطة بأنواعها إلا إذا أمن على نفسه عليها وقوي على تعريف ما يحتاج إلى تعريف ، لحديث زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه ، قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن لقطة الذهب والورق ؟ فقال : ( اعرف وكاءها وعفاصها ، ثم عرفها سنة ، فإن لم تعرف ، فاستنفقها ، ولتكن وديعة عندك ، فإن جاء طالبها يوماً من الدهر ، فادفعها إليه ) ، وسأله عن الشاة ؟ فقال : ( خذها ، فإنما هي لك أو لأخيك أو للذئب )
    ، وسئل عن ضالة الإبل ، فقال : ( مالك ولها ؟! معها سقاؤها وحذاؤها ترد الماء ، وتأكل الشجر ، حتى يجدها ربها ) متفق عليه .0
    - ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم : ( اعرف وكاءها وعفاصها ) : الوكاء : ما يربط به الوعاء الذي تكون به النفقة ، والعفاص ، الوعاء الذي تكون فيه النفقة .0

    - ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم : ( ثم عرِّفها سنة ) ، أي اذكرها للناس في مكان اجتماعهم من الأسواق وأبواب المساجد والمجامع والمحافل ، ( سنة ) أي : مدة عام كامل ، ففي الأسبوع الأول من التقاطها ينادى عليها كل يوم ، لأن مجيء صاحبها في ذلك الأسبوع أحرى ، ثم بعد الأسبوع ينادى عليها حسب عادة الناس في ذلك .0

    ( وإذا كانت هذه طريقة التعريف في العهد الماضي فإنّ الملتقط يعرّف اللقطة بالطرق المناسبة في هذا العصر ، والمهم حصول المقصود وهو بذل ما يُمكن للوصول إلى صاحبها ) .0

    - والحديث يدل على وجوب التعريف باللقطة ، وفي قوله صلى الله عليه وسلم : ( اعرف وكاءها وعفاصها ) : دليل على وجوب معرفة صفاتها ، حتى إذا جاء صاحبها ووصفها وصفاً مطابقاً لتلك الصفات ، دُفعت إليه ، وإن اختلف وصفه لها عن الواقع لم يجز دفعها إليه .0

    - وفي قوله صلى الله عليه وسلم : ( فإن لم تعرف ، فاستنفقها ) : دليل على أن الملتقط يملكها بعد الحول وبعد التعريف ، لكن لا يتصرف فيها قبل معرفة صفاتها : أي حتى يعرف وعاءها ووكاءها وقدرها وجنسها وصفتها ، فإن جاء صاحبها بعد الحول ، ووصفها بما ينطبق على تلك الأوصاف ، دفعها إليه ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( فإن جاء طالبها يوماً من الدهر ، فادفعها إليه ) .0

    وقد تبين مما سبق أنه يلزم نحو اللقطة أمور : 0
    أولاً : إذا وجدها ، فلا يُقْدم على أخذها إلا إذا عرف من نفسه الأمانة في حفظها والقوة على تعريفها بالنداء عليها حتى يعثر على صاحبها ، ومن لا يأمن نفسه عليها ، لم يجز له أخذها ، فإن أخَذَها ، فهو كغاصب ، لأنه أخذ مال غيره على وجه لا يجوز له أخذه ، ولما في أخذها حينئذ من تضييع مال غيره .0

    ثانياً : لا بد له قبل أخذها من ضبط صفاتها بمعرفة وعائها ووكائها وقدرها وجنسها وصنفها ، والمراد بوعائها ظرفها الذي هي فيه كيساً كان أو خرقة ، والمراد بوكائها ما تُشدّ به ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بذلك ، والأمر يقتضي الوجوب .0

    ثالثاً : لابد من النداء عليها وتعريفها حولاً كاملاً في الأسبوع الأول كل يوم ، وبعد ذلك ما جرت به العادة ، ويقول في التعريف مثلاً : من ضاع له شيء ونحو ذلك ، وتكون المناداة عليها في مجامع الناس كالأسواق ، وعند أبواب المساجد في أوقات الصلوات ، ولا ينادي عليها في المساجد لأن المساجد لم تبن لذلك ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( من سمع رجلاً ينشد ضالة في المسجد ، فليقل لا ردها الله عليك ) .0

    رابعاً : إذا جاء طالبها ، فوصفها بما يطابق وصفها ، وجب دفعها إليه بلا بينة ولا يمين ، لأمره صلى الله عليه وسلم بذلك ، ولقيام صفتها مقام البينة واليمين ، بل ربما يكون وصفه لها أظهر وأصدق من البينة واليمين ، ويدفع معها نماءها المتصل والمنفصل ، أما إذا لم يقدر على وصفها ، فإنها لا تدفع إليه ، لأنها أمانة في يده ، فلم يجز دفعها إلى من لم يثبت أنه صاحبها .0

    خامساً : إذا لم يأت صاحبها بعد تعريفها حولاً كاملاً ، تكون ملكاً لواجدها ، لكن يجب عليه قبل التصرف فيها ضبط صفاتها ، بحيث لو جاء صاحبها في أي وقت ، ووصفها ردها عليه إن كانت موجودة ، أو ردَّ بدلها إن لم تكن موجودة ، لأن ملكه لها مراعى يزول بمجيء صاحبها .0

    تنبيه : من هدي الإسلام في شأن اللقطة تدرك عنايته بالأموال وحفظها وعنايته بحرمة مال المسلم وحفاظه عليه ، وفي الجملة ندرك من ذلك كله حث الإسلام على التعاون على الخير ، نسأل الله سبحانه أن يثبتنا جميعاً على الإسلام ويتوفانا مسلمين .0

    من كتاب الملخص الفقهي للشيخ صالح بن فوزان آل فوزان
    150ص


    <tr><td height=10>
    حكم لقطة المال
    <tr><td height=10><tr><td height=10>خالد بن سعود البليهد


    السؤال :

    ما حكم من وجد مبلغا من المال في مكان عمومي، هل يتصرف فيه كما يشاء أم يتصدق به
    أفيدونا أثابكم الله.

    الجواب :
    الحمد لله. من وجد مالا له قيمة معتبرة عند أوساط الناس في مكان عام كسوق ونحوه وعلم من نفسه الأمانة ضبط وصفه وقدره والظرف المحفوظ به ثم عرفه سنة في مجتمعات الناس في المنطقة التي وجد اللقطة فيها يبلغ كل فترة من الزمن بحسب استطاعته بأي وسيلة تؤدي الغرض المهم أن يغلب على ظنه وصول بلاغه للناس فإن جاء صاحبه في هذه المدة وتثبت منه بمطابقة وصفه لما معه من المال دفعه إليه وإن لم يأت صاحبه خلال السنة تملكه بعد انتهاء السنة وأصبح حلالا له ينتفع به بما شاء فإن جاء صاحبه بعد ذلك يوما من الدهر ولو بعد سنين أعطاه ماله إن كان باقيا وإلا أعطاه بدله. فالحاصل أنه لا تحل له اللقطة إلا إذا قام بهذه العملية لحديث زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه قال : (سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن لقطة الذهب والورق ؟ فقال : اعرف وكاءها وعفاصها ثم عرفها سنة فإن لم تعرف فاستنفقها ولتكن وديعة عندك فإن جاء طالبها يوماً من الدهر فادفعها إليه). متفق عليه.
    فإن كان لا يرغب القيام بذلك ويشق عليه أو يغلب جانب براءة الذمة فهو مخير إن شاء التقطها وسلمها للجهة المختصة بالأمن إذا كان يغلب على ظنه أمانتها وإلا تركها ولم يلتقطها.
    وهذا الحكم خاص باللقطة التي تتطلع نفوس الناس إليها ويرغبون في تملكها من الفلوس والأجهزة والحلي وغيرها أما اللقطة التافهة الثمن التي لا قيمة لها عند المتوسطين ولا يتطلعون إليها ولا يحرصون على تملكها كالمال اليسير وسقط المتاع فهذه لا تأخذ حكم اللقطة من ضبطها وتعريفها وانتظار صاحبها بل تملك ويتصرف فيها في الحال ولا حرج في حيازتها لأن الشارع سهل فيها ولم يجعل لها حرمة كما جاء في حديث جابر قال : (رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم في العصا والسوط والحبل يلتقطه الرجل). رواه أبو داود.
    والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    خالد بن سعود البليهد
    عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة

    طب سؤال حد يجوبني عليه لو حد لقى فلوس في الشارع خمسين جنيه
    فهاذا المبلغ عند بعض الناس قيم وناس لأ والطبقة المتوسطة ممقاش ليها ملامح فهل يا ترى الخمسين جنيه كحكم الحبل والعصا أم لا
    وهل لمن وجدها حق أخذها لنفسه أم لا

    حسنى الليثى
    مشرف

    عدد المساهمات : 278
    تاريخ التسجيل : 15/02/2009
    العمر : 58

    رد: حكم من وجد مالا

    مُساهمة  حسنى الليثى في الأربعاء أبريل 01, 2009 10:40 pm

    الله ينور عليك يا طارق وجعل ذلك فى ميزان حسناتك ان شاء الله 0 وعايزين مواضيع فى شتى المجالات 0
    لك تمنياتى بالتوفيق والنجاح 0 Razz Razz Razz

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:31 pm