بحبك يا مصر - فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية

ًسعداء بزيارتكم ويسرنا نقدكم ومقترحاتكم...

منتديات فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية Q. M. Team H. K. A. Fora


    خفايا و خبايا نحوية و مفاتيح نحوية ثمينة

    شاطر

    تصويت

    هل تري في هذا الموضوع الجودة؟؟؟

    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 1 ]
    100% [100%] 

    مجموع عدد الأصوات: 1

    Sa3dy

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 26/06/2009
    العمر : 23
    الموقع : قاهرة المعز

    خفايا و خبايا نحوية و مفاتيح نحوية ثمينة

    مُساهمة  Sa3dy في الخميس أغسطس 12, 2010 5:32 am

    أقدم لكم خفايا و خبايا نحوية و مفاتيح نحوية ثمينة من تجميعي
    هذه فوائد وخلاصات نحوية تشترى بالذهب :

    1
    ـ (ما ينصب على أنه مفعول مطلقلفعل محذوف) سبحان وخصوصاً وعموماً ومثلاً وأيضاً وفضلاً ومعاذَ ومهلاً وحقاًوسَقياً ورَعياً وشكراً وعفواً بمعنى صفحاً وخلافاً ووفاقاً ومكابرة وعناداً وبعداًوتَعساً وجدعاً و ألبتة و المصدر المنصوب بعد إمّا وهمزة الاستفهام وكذا لبيكوسعْديك، ودواليك و حنانيك و حذاريك تعرب مفعولاً مطلقاً لفعل محذوف مثل أكفراً بعدرد الموت عني، سأهجم فإما حياة وإما موتاً.


    2
    ـ (ما يطرد نصبه علىالتمييز) الاسم المنصوب للنكرة الواقع بعد كفى واسم التفضيل وحسب وازداد وقرّ وطالبوامتلأ وفاض وألفاظ العدد وكناياته (وهي: كم، و كأين، وكذا) وبعد أفعال المدح والذموالفعل المحول إلى باب فَعْل يعرب تمييزاً نحو: كبُرتْ كلمة، كفى بالله شهيداً. كمدرهماً معك.


    3
    ـ (ما ينصب على الحال) أولاً وثانياً وثالثاً إلخ مادياًوأدبياً وسياسياً، وما شابه هذه الكلمات. و جميعاً و أجمعين، وعوضاً، وبدلاً،وخاصة، وعامة و قاطبة، وعمداً وخطأً، وسهواً، ودائماً، و معاً وكلمة، وحد المضافةإلى الضمير تعرب حالاً نحو: ذاكر وحدك. حضروا جميعاً.


    4
    ـ (ما يعربنائباً عن المفعول المطلق) مرة ، ومرتين ، ومراراً ، وجداً ، وشَطَطا ً، و ضلةوجُزافا ً، وطوْراً، وتارة ، وجَلَّلا ، وتعرب نائباً عن المفعول المطلق .


    5
    ـ (ما ينصب على نوع الخافض) معنَى، ولفظاً ولغةً، واصطلاحاً،وعرفاً، وذوقاً، وعقلاً، وشرعاً، وأمثال هذا يعرب منصوباً على نزع الخافض إذاالتقدير في الشرع في اللغة، وفي الاصطلاح.


    6
    ـ (ما ينصب على أنه مفعولبه لفعل محذوف) أهلاً، وسهلاً، ومرحباً، و ويحَك، وويلك تعرب مفعولاً به لفعل محذوفوالتقدير جئت أهلاً، ووطئت سهلاً، وصادفت مرحباً، وألزمه ويحه وويله.


    7
    ـ (الاسم الواقع بعد حيث) يرفع غالباً على أنه مبتدأ والخبر محذوف نحو: الاسم منحيث التذكير وعدمه قسمان.


    8
    ـ (وإن ولو) إذا وقعا في أثناء الكلام وليسبعدهما جواب لهما تعرب الواو للحال، وإن، ولو، زائدتان نحو: أسامحك وإنقصرت.


    9
    ـ (الأسماء المبنية إذا نوديت) تكون مبنية على ضم مقدر منع منظهوره اشتغال المحل بسكون البِنَاء الأصلي إن كان آخرها ساكناً نحو: يا مَن أوبحركة البناء الأصلي إن كان آخرها متحركاً مثل: يا هؤلاء.


    10
    ـ (معاملةجمع ما لا يعقل) يعامل معاملة المفردة المؤنثة أو جمعها في ضميره وصفته والإخبارعنه وإشارته و موصوله نحو: هذه البيوت بنيتها أو بنيتهن.


    11
    ـ حرفالنداء إذا دخل على فعل أو حرف فالمنادى محذوف وتقديره: يا قومُ، أو يا صاحبي نحو: يا ليتني كنت معهم.


    12
    ـ المصدر واسم الفاعل إذا نونا أو أضيفا فالاسمالمنصوب بعدهما يعرب مفعولاً به نحو: أحب مذاكرتك العلم، ونحو: فهما المسألة. أنامذاكر الدرس.


    13
    ـ لعمرك ولعمري ويمين الله وأمثال هذا لما يدل علىالقسم يعرب مبتدأ وخبره محذوف دائماً.


    14
    ـ قال، ويقول إذا بنيا للمجهولتعرب جملة مقول القول للقول في محل رفع نائب فاعل نحو: يقال إنكمجتهد.


    15
    ـ الاسم الموصول إذا وقع بعد اسم لمجرد من أل والتنوين يعربمحل جر مضاف إليه نحو: (كل من عليها فان).


    16
    ـ (الاسم المنصوب بعد أنْولو) إذا وقعا في أثناء الكلام يعرب خبراً لكان المحذوفة مع اسمها غالباً وكذلكالظرف والجار والمجرور نحو: اجتهد ولو قليلاً، المسألة ذل ولو من الكرام، أي ولوكانت من الكرام.


    17
    ـ (المحلى بأل بعد أيها وأيتها يكون مرفوعاً دائماًويعرب بدلاً إذا كان جامداً ونعتاً إذا كان مشتقاً نحو: أيها الرجل، أيهاالكريم.


    18
    ـ المحلى بأل بعد الإشارة يعرب بدلاً أو عطف بيان واسمالإشارة الواقع بعد اسم معرف بالعلمية أو بأل أو بالإضافة يعرب صفة نحو: اعتنِ بهذاالكتاب. راجع القواعد هذه.


    19
    ـ الرجل الذي والمسألة التي وما أشبه هذاالتركيب يعرب الموصول صفة لما قبله.


    20
    ـ ليت شعري ولاسيما، ولا محالةخبرها محذوف وجوباً نحو: وكلُّ نعيم لا محالة زائل.


    21
    ـ الاسم المرفوعالواقع بعد إن وإذا ولو الشرطيات يعرب فاعلاً لفعل محذوف نحو: {إذا السماءانشقت}.


    22
    ـ يلاحظ أن اسم الفاعل والصفة المشبهة واسم التفضيل ترفعفاعلاً واسم المفعول والمنسوب يرفعان نائب فاعل نحو: هذا رَجل مرضي خلقه. ومصريٌّأبوه، وجميل فعله، وباسم ثغره.


    23
    ـ من المصادر ما يجيء مثنى والمراد بهالتكثير لا حقيقة التثنية نحو: لبيْك وهو عند سيبويه مصدر مثنى مضاف إلى المفعول لميستعمل له مفرد، وسعْديك وقد استعمل له مفرد وهو مضاف إلى المفعول أيضاً، ولايستعمل إلا معطوفاً على لبيك، و حذَاريْك وهو مضاف إلى الفاعل احذر حذراً بعد حذروقد استعمل له مفرد، و حنانيك بمعنى رحمة وقد استعمل له مفرد وهو حنان، وداليك أيإدالة بعد إدالة، ولم يستعمل له مفرد وكلها يلزمها النصب على أنها مفعول مطلق لعملمحذوف.


    24
    ـ اسم الجنس هو ما يدل على الجماعة ويفرق بينه وبين مفردهبالتاء كشجر وشجرة أو بالياءكعرب وعربي، وكل أسماء الأجناس يجوز فيها التذكيروالتأنيث نحو: أعجاز نخل منقعر. وأعجاز نخل خاوية ونطق العرب أو نطقت العرب بكذاواسم الجمع هو ما يدل على الجماعة وليس له واحد من لفظه، ثم إذا كان للعاقل فإنهيذكر ويؤنث نحو وكذب به قومك، كذبت قوم نوح وإن كان لغير العاجل وجب تأنيثه نحو: الإبل، والغنم، والخيل، والوحش.


    25
    ـ لا يؤكد ضمير الرفع المتصل أوالمستتر بالنفس أو العين إلا بعد الفصل بضمير أو غيره نحو: تكلمت أنا عيني وأقمتمفي الدار أنفُسكم ولا يعطف على الضمير المستتر أو المرفوع إلا بعد فصله بضمير أوغيره نحو: تعال أنت وأخوك وتمم واجباتك ورفيقك، ولا يعطف على الضمير المجرور إلابإعادة الجار مع المعطوف نحو: المال لك ولشركائك والعقار بينك وبينأخيك.


    26
    ـ إذا كان الاسم المؤنث ثلاثياً مفتوح الفاء صحيح العين ساكنهاغير مدغمها وجب فتح عينه في جمع المؤنث السالم فتقول في ركعة وسجدة ركعات وسَجَدات،وإذا كان صفة كسهلة أو معتل العين كنوبة وجب سكون العين فتقول سهلات ونوبات، وإذاكان مضموم الفاء كغُرفة أو مكسورها كقطعة جاز في العين الفتح والسكون والضم أوللاتباع فنقول: غُرْفات وغَرفات وغرُفات وقَطْعات وقَطعات وقِطعات.


    27
    ـورد في الكلام حذف الموصول نحو: أيها المؤمنون أي القوم، وحذف الصفة نحو: يأخذ كلسفينة غصباً، أي صالحة، وحذف المعطوف عليه نحو: أضرب بعصاك الحجر، فانفجرت أي فضربفانفجرت، وحذف المستثنى نحو: معي درهم ليس إلا، وحذف الحال ويكثر إذا كان قولاًنحو: والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم، أي قائلين، وحذف الصلة نحو: واتقوا يوماً لا تجزى نفس، أي فيه، ويجوز حذف جميع المنصوبات سوى خير كان واسم إنْ،ولا يجوز الاقتصار على أحد مفعولي أفعال القلوب أما المفعولان فقد ورد حذفهما نحو: من يسمع يخل أي يظن المسموع صحيحاً.


    28
    ـ إذا وقعت الصفة بعد متضايقينأو لهما عدد جاز فيها أن تتبع المضاف نحو: سبع سمواتٍ طِباقاً، أو المضاف إليه نحو: سبع بقرات سمانٍ.

    29
    ـ ينسبك المصدر من غير سابك.

    1
    ـ بعد الهمزةالمسبوقة بسواء وقد مر مثاله في حرف الهمزة.

    2
    ـ بعد الظرف المضاف إلىالجملة نحو: ذاكرت حين طلع الفجر.


    3
    ـ إذا دل الفعل على الحدث مجرداً منالزمان نحو: تسمع بالعبدي خير من أن تراه أي سماعك.


    30
    ـ أفعل الصفةالمشبهة هو الذي يدل على لون كأخضر، أو عيب كأحوال، أو حلية كأحور، ومؤنثه فعلاءومثناه المذكر أفعلان والمؤنث فعلان وأن، كحمراوان، وجمعه مذكراً ومؤنثاً فعل،وأفعل التفضيل كأدنى مؤنثه فعْلى، ومثناه المذكور أفعلان كأدنيان والمؤنث فعْليان،كدنييان وجمعه المذكر أفعلون، وأفاعل نحو: أدوان وأدان وجمعه المؤنث فعليات وفعَلكدنييات ودنا.

    أحكام العدد والمعدود

    العدد حكمه مع المعدود واحدواثنان ما كان على وزن فاعِل

    ـ يوافق المعدود تذكيراً وتأنيثاً فتقول رجلواحد وامرأتان اثنتان الباب الخامس والمسألة السادسة

    من 3 إلى 9
    تخالففتقول ثلاثة رجال وتسع نساء

    10
    توافق لمركبة وتخالف مفردة فتقول: عشرة رجالوخمس عشرة امرأة

    ألفاظ العقود لا تتغير
    فتقول: مائة رجل وألفامرأة
    وهذا جدول آخر يبين حكم المعدود مع العدد.
    العدد
    حكم المعدودمعه
    3
    إلى 10

    جمع مجرور عشر بنات، ثلاثة رجال

    من 11 إلى 99

    مفرد منصوب، أحد عشر رجلاً

    مائة وألف

    مفرد مجرور، مائة رجلوألف امرأة

    تنبيهات :

    1
    ـ إذا قدمت المعدود على العدد جاز لك أن تذكرالعدد أو تؤنثه فتقول: مسائل تسعة ورجال تسع وبالعكس.

    2
    ـ المراد بعشرةالمركبة ما كانت في أحد عشرة إلى تسعة عشر والمراد بألفاظ العقود من عشرين إلىتسعين و مائة وألف، والعرب لا يقولون مليون ولكن ألف ألف.

    3
    ـ إذا نطقتبعبارة الأعداد أو كتبتها جاز لك أن تبتدىء بالمرتبة الدنيا أو العليا فنقول أربعةعشر و مائة رجل وهذا أفصح أو تقول مائة وأربعة عشر رجلاً وعلى كل فاجعل التمييزتابعاً لآخر رقم تنتهي به كما رأيت في المثال.


    تنبيهات خاصةبالعدد

    1
    ـ إذا أردت أن تعرف العدد بأل فإن كان مركباً عرِّف صدره نحو: جاءالخمسة عشر رجلاً وإن كان مضافاً عرف عجزه نحو: جاء ثلاثة الرجال. وإن كان معطوفاًعرف جزآه نحو: جاء الخمسة والأربعون رجلاً.

    2
    ـ إنما جمعوا الألف دون المائةفي قولهم عندي أربعة آلاف درهم وثلثمائة دينار معنا للاستثقال.

    3
    ـ اعلم أنالأفصح في شبر عشرة الفتح مع التاء والتسكين بدونها إذا كانت مفردة والعكس إذا كانتمركبة نحو: {تلك عشرة كاملة}، {والفجر وليال عشر}، {إني رأيت أحد عشرَ كوكباً}، {فانبجست اثنتا عشرة عيناً}.

    4
    ـ يلاحظ أن العدد من ثلاثة إلى عشرة يكونتمييزه جمع قلة فيقال ثلاثة أشهر مثلاً لا ثلاثة شهور.





    وعندي ملاحظة في الفائدة رقم 39: ينْسَـبِكُ المَصدرُ من غيرِ سابكٍ:
    النّوعرقم 3 : إذا دل الفعل على الحدث مجرداً من الزمان نحو: تسمع بالعبدي خير من أن تراه، أي سماعك.
    الأصل في هذا المَثَل : تَسْمَعُ بالمُعيدي خير من أن تَراه
    ولا أصل لكلمة "العبدي" فيه، فهي غير واردة، ولعلّ الخطأ وقعَ في مصدر هذه المعلوماتوهو موقع "بُستان المعرفة"

    أمّا الصَّوابُ في المِثال فهو:
    تسمعُبالمُعَيْدِي خَيرٌ من أن تَراه
    وهذا مَثَلٌ من أمثالِ العرَب. ويروى:
    -
    لأنتسمعَ بالمعيدي خيرٌ من أن تَراه،
    -
    وأنْ تَسمعَ...،
    -
    ويروى: تَسمعُبالمُعيدي لا أن تَراه.
    والمختار: أن تسمعَ. يُضربُ لِمَن خَبَرُه خَيرٌ مِنمَرآه، وأدخل الباء على تقدير : تُحَدَّثُ به خَيرٌ...
    قال المفضل: أول من قالذلك المنذر بن ماء السماء

    [
    انظر : مجمع الأمثال لأبي الفضل الميداني، تحقيق: قصي الحُسين، دار الشّمال للطّباعة والنّشر والتَّوزيع




    القاعدة تقول أن أي فعل في اللغة لابد له من فاعل
    هناك ثلاثةأفعال لا فاعل لها
    (
    طال * قل * كثُر ) إذا دخلت عليهم ما (طالما * قلما * كثُرما


    يذهب الصرفيون إلى أنالحرف الثالث في الاسم المقصور أو المنقوص أو الشبيه بالصحيح يقلب واوًا عند النسب؛فتقول ناسبًا إلى الفتى، والرضا، والشجي، والحيّ: الفتَوِيّ، والرِّضَوِيّ،والشجَوِيّ، والحيَوِيّ، أما الحرف الرابع إن كان ألفًا أو ياءًا فلك أن تحذفه أوتقلبه واوًا؛ فتقول في الكبرى والداعي: الكبرِيّ أو الكبرَوِيّ، والداعيّ أوالداعَوِيّ. ويمكن لما انتهى بألف أن تبقى ألفه كما في طنطا إذ يقال طنطاوِيّ. وهميذهبون إلى جواز قلب الهمزة من مثل سماء وبناء فتقول سماوِيّ وبناوِيّ، ويوجبون قلبألف التأنيث الممدودة كما في صحراء، تقول: صحراوِيّ. ومذهب الصرفيين أقرب إلى الوصفالظاهر المجمل؛ ولكنه لا يقنع عند التأمل. وليست الواو، عندي، في كل هذه المُثُلالمذكورة منقلبة عن ألف أو ياء أو همزة؛ إذ ليس من علة صوتية مقنعة لهذا القلب. والذي أراه مطّردًا ومناسبًا للتفسير أنّ (الواو) مقحمة إقحامًا لتفصل بين لاحقةالنسب (ـِيّ) وحركة آخر الاسم المنسوب إليه، فالفتى مختوم بفتحة طويلة (الألف) ولاحقة النسب أولها كسرة فوجب أن تقحم هذه الواو للوقاية (الفتاوِي) وقصرت الفتحةالطويلة (الفتَوِي)، وأما الشجي فهو مختوم بكسرة فأقحمت واو الوقاية بينها وبينكسرة لاحقة النسب (الشجيوِيّ) ثم قصّرت الحركة الطويلة (الشجِوِيّ) وخولف بينالكسرتين فأبدلت الفتحة من الكسرة تخلصًّا من المتماثلات (الشجَوِيّ). وأما (الحيّ) فحذفت الياء الآخرة منه تجنبًا للمتماثلات عند النسب وإقحمت واو الوقاية بين الياءوالكسرة مع تحريك الياء للتخفيف (الحيَوِيّ). وفي الألف الرابعة خيار الحذف لطولالكلمة فتقول عند النسب إلى أرطى أرطِيّ، ولك أن تحافظ على الألف ولكن تفصل بينهاوبين لاحقة النسب بواو الوقاية، تقول أرطاوِيّ ويمكن أن تقصر الحركة الطويلة(الألف) أرطَوِيّ. وأما ما انتهى بياء رابعة فإن ياءها تحذف (داعي> داعِيّ) ويمكن أنتبقى فيفصل بينهما بواو الوقاية (داعيوِيّ) ثم تقصر الكسرة الطويلة (الياء) وتبدلفتحة للمخالفة بين الكسرتين (الداعَوِيّ). وأما في مثل (سماء/بناء) فيمكن أن تحذفالهمزة فيصير الاسم منتهيًا بألف رابعة (سما/ بنا) فيفصل بينها وبين لاحقة النسببواو الوقاية (سماوِيّ/ بناوِيّ). وكذلك تحذ ألف التأنيث الممدودة فينتهي الاسمبفتحة طويلة(ألف) فيفصل بينها وبين كسرة لاحقة النسب بواو الوقاية: صحراء+ ـِيّ> صحرا+ ـِيّ> صحراوِيّ). وصارت الواو كأنها جزء من لاحقة النسب، والناس اليوميستعملون واو الوقاية هذه لنسب متميز عن المألوف المقعد فتكون لغرض دلالي لا صوتي،كنسبتهم إلى النصر نصراوِيّ، وإلى القادسية لاأعرف كتاباً عُني بذكر القواعد النحوية وتدوينها على طريقة القواعد الفقهية أوقريب منها.. وفي جمع القواعد الصحيحة بجمل مختصرة فائدة عظيمة يضبط بها المتعلمفروع المسائل ونظائرها وحكمها وتيسّر له المعرفة على طريقة أثبت ومنهج أقوم.. ومنثم فقد بدا لي أن أذكر بين يدي الشرح الميسر عددا من القواعد والجمل المختصرة التيتعينه إذا ذكر وتذكره إذا نسي وتثبت فؤاده حين التردد.. وكل من القواعد والشرح إنماكتبته تذكرةً للعالم وتعجيلاً بنفع المبتدي.. والقواعد المائة التي اجتهدت في وضعها .. منها ماهو خاص ومنها ماهو عام.. وقليل منه مستعار من القواعد الفقهية.. وهذهالقواعد هي :
    • 1-
    كلّ لفظٍ مفيدٍ كلام
    • 2-
    كلُّ كلمةً أو جملةٍ أو كلامٍفهو قول وكل قول لفظ
    • 3-
    الفعل مرتبط بزمان
    • 4-
    الأصل في الأسماءالإعراب
    • 5-
    كلُّ حرف مبنيٌّ
    • 6-
    كل مضمرٍ مبنيُّ
    • 7-
    الأصلُ في البناءالسكون
    • 8-
    الحركات هي الأصل في الإعراب
    • 9-
    قد يكون الإعراب بالحرفِ أوبالحذف
    • 10-
    المعارف سبعة فقط
    • 11-
    الضمائر والإشارة والموصول :ألفاظمحصورة
    • 12-
    الأصل في (أل) أن تكون للتعريف
    • 13-
    النيابة في الحركاتِوالحروفِ والكلماتِ
    • 14-
    كلُ اسم مرفوع_ليس قبله شيء_فهو مبتدأُُ أو خبر
    • 15-
    المبتدأ وخبره،والفاعل ونائبه،مرفوعات
    • 16-
    الأصل في الأخبار أن تؤخر
    • 17-
    حذف ما يعلم جائز
    • 18-
    الحذف بلا دليل ممتنع
    • 19-
    الأصل في المبتدأ أنيكون معرفة
    • 20-
    لا يجوز الابتداء بالنكرة مالم تُفد
    • 21- "
    كان " وأخواتهاولواحقها رافعةٌ للمبتدأ ناصبةٌ للخبر
    • 22- "
    إنّ " وأخواتها و" لا " النافيةللجنس ناصبةٌ رافعةٌ
    • 23- "
    ظنّ " وأخواتها تنصب الجزئين
    • 24-
    الاسمالمرفوعُ بعد الفعلِ فاعلٌ أو نائبه
    • 25- "
    أرى " وأخواتها الست تنصبثلاثة
    • 26-
    كلُّ موجود يصح جعله فاعلاً أو مفعولاً به
    • 27-
    اجتمع فيالاشتغال الأحكام الخمسة،ومثله المفعول معه
    • 28-
    الأصل في الفاعل أن يتصل بفعله،ويتقدم على مفعوله
    • 29-
    اللازم من الأفعال ماتعدّى بواسطة
    • 30-
    الأقرب هوالأولى عند التنازع
    • 31-
    المفاعيل خمسةٌ منصوبة
    • 32-
    الظرف مضمّن معنى " في "
    • 33-
    المفعول من أجله يصح أن يقع جواب " لماذا؟ "
    • 34-
    الحال جواب " كيف؟ " غالباً
    • 35-
    التمييز جواب " ماذا " غالباً
    • 36-
    الأصل في الاستثناءالنصب
    • 37-
    مابعد " غير " و " سوى " مجرور غالباً
    • 38-
    يتوسع في معاني حروفالجر ،ولاينوب بعضها عن بعض
    • 39-
    الباء أوسع حروف الجر معنى
    • 40-
    لابدللظروف والحروف من التعلّق
    • 41-
    المضاف إليه مجرور أبداً
    • 42-
    لا يجتمعالتنوين والإضافة
    • 43-
    بعض الأسماء مضاف أبداً
    • 44-
    المصدر يعمل عمل فعله،وكذلك اسم الفاعل
    • 45-
    المقرَّر لاسم الفاعل يعطى لاسم المفعول
    • 46-
    المصادر مقيسةٌ أو منقولة
    • 47-
    تصاغ الصفة المشبهة من لازم لحاضر
    • 48-
    التعجبُ: ما أجملَه،وأجمل به
    • 49- "
    نِعم " و" بئس " فعلان جامدان
    • 50-
    يصاغ التفضيل مما صِيغ منه التعجب
    • 51-
    تابعُ التابعِ تابعٌ
    • 52-
    التابعيتبع ما قبله في الإعراب
    • 53-
    الجمل بعد النكرات صفات
    • 54-
    الجمل بعدالمعارف أحوال
    • 55-
    التوكيد لفظي ومعنوي
    • 56-
    الصالح لعطف البيان صالحللبدلية إلا في مسألتين
    • 57-
    عطف الفعل على الفعل يصح
    • 58-
    الأصل المحلّىبـ " أل " بعد الإشارة بدل
    • 59-
    الأصل في النداء بـ " يا "
    • 60-
    ما استحقهالنداء استحقه المندوب
    • 61-
    الترخيم حذف آخر المنادى
    • 62-
    التحذير والإغراءمتفقان في العمل ،مختلفان في المعنى
    • 63-
    اسم الفعل ك " صَه " واسم الصوت ك " قَب "
    • 64-
    للفعل توكيدٌ بالنون
    • 65-
    الماضي لايؤكد بالنون
    • 66-
    الصرفهو التنوين
    • 67-
    المضارع معربٌ مالم تباشره نون التوكيد،أوتتصل به نونالإناث
    • 68- "
    لَم " وأخواتها تجزم فعلاً ، و" إِن " وأخواتها تجزم فعلين
    • 69- "
    إِن " تجزم ولاتجزم ،و " إذا " لاتجزم وتجزم
    • 70-
    الواحد ليس بعدد
    • 71-
    العدد يخالف معدوده من ثلاثة إلى عشرة
    • 72-
    تمييز المائة والألف مجرور
    • 73-
    الاسم لا يزيد على خمسة أصول،والفعل أربعة
    • 74-
    جموع القلة " أَفعِلَة " و " أفعُل "و " أفعال "و" فِعلة "
    • 75-
    حروف العلة "واي"
    • 76-
    حروف الزيادة " سألتمونيها "
    • 77-
    لاتبتدىء بساكن ،وقف به
    • 78-
    أحرف الإبدال " هدأت موطيا "
    • 79-
    التصغير " فُعَيل " و "

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 12:33 pm