بحبك يا مصر - فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية

ًسعداء بزيارتكم ويسرنا نقدكم ومقترحاتكم...

منتديات فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية Q. M. Team H. K. A. Fora


    الجوده والتعليم

    شاطر

    ????? ??
    زائر

    الجوده والتعليم

    مُساهمة  ????? ?? في الخميس مارس 25, 2010 7:41 pm

    مبادئ إدارة الجودة الشاملة:
    - تحقيق رضا المستفيد:
    تركز إدارة الجودة الشاملة على تحقيق رضا المستفيد باعتباره أساس الجودة، ويتطلب الأمر التحديد المسبق لمن هو المستفيد، وماهى احتياجاته، حتى يمكن تصميم المنتج الذي يلبى هذه الاحتياجات.
    وللقيام بذلك هناك عدة خطوات ينبغي إتباعها وهى:
    - التعرف على المستفيدين.
    - ترجمة الاحتياجات إلى معايير جودة للمخرجات.
    - تصميم العمليات الموصلة لإنتاج مخرجات تستوفى شرط المعايير المذكورة.
    - تنفيذ العمليات مع مراقبة ومتابعة مسارات التنفيذ.
    - تقييم الخطوات السابقة مع التدخل الفوري لتصحيح أية عيوب أو خلل يظهر في التنفيذ.

    2- التقييم الذاتي وتحسين الأداء:
    يعتبر التقييم الذاتي ركيزة أساسية من أجل تحسين الأداء وذلك عن طريق قياس أداء الفرد والمؤسسة. وتؤكد إدارة الجودة الشاملة على التقييم الذاتي كطريق يؤدي إلى

    التحسين المستمر.
    **ولقد تمكن الباحثون من التوصل إلى عدد من المعايير الأساسية للتقييم الذاتي والتحسين المستمر نوردها فيما يلي:
    أ. التزام واشتراك الإدارة العليا في تحسين الأداء
    ب. الحرص على تحقيق التزام المديرين والمشاركين والعاملين في تحسين الأداء
    جـ. تكامل الأهداف الإستراتيجية لأنشطة التحسين على كل المستويات
    د. بناء مقاييس الأداء وأنظمة التغذية الراجعة
    هـ - الاحتفاظ بتوثيق كامل لإدارة الجودة الشاملة
    3- العمل الجماعي وتشكيل فرق العمل:
    يعتبر العمل الجماعي من السمات المميزة لتطبيق مبادئ إدارة الجودة الشاملة، وكلما ساد المؤسسة مفهوم العمل الجماعي، وكلما سانده المديرون، كلما دعم ذلك من ثقافة الجودة
    4-الجمع المستمر للبيانات الإحصائية وتوظيفها:
    تهتم إدارة الجودة الشاملة بمتابعة عمليات الإنتاج عن طريق الجمع المتواصل للبيانات الإحصائية وتفسيرها وتحليلها حتى يمكن تحديد ومواجهة المشكلات فور ظهورها بدلا من الانتظار حتى تفاقمها ثم محاولة حلها.
    5- تفويض السلطة:
    هناك اتفاق على أن نجاح إدارة الجودة الشاملة يتوقف على مشاركة العاملين بمختلف مستوياتهم، وهذه المشاركة هي لون من ألوان تفويض السلطة. وبالنسبة للمؤسسة فاٍن المدير الناجح هو الذي يقوم بتنظيم بيئة العمل من أجل أن يشاركه السلطة أعضاء هيئات التدريس والطلاب، إذ أنه بانتقال السلطة إلى المدرس يقوم باتخاذ القرارات باتصال وثيق مع طلابه وليس فقط مع الإدارة المدرسية.
    6-إيجاد بيئة تساعد على التوحد والتغيير:
    تنظر إدارة الجودة الشاملة إلى الأفراد باعتبارهم أساس العمليات المحققة للجودة، والى مشاركتهم الكاملة بكل طاقاتهم وقدراتهم باعتبارهما الأسلوب الأمثل للوصول للأهداف المنشودة. وعلى هذا الأساس فاٍن الأفراد في المؤسسة من الطالب إلى المعلم إلى الإدارة وكل العاملين فى المؤسسة هم العامل الحاسم في نجاحها.
    7-إرساء نظام العمليات المستمرة:
    المقصود بنظام العمليات المستمرة هو النظر إلى المؤسسة كنظام، والى ما يقوم به العاملون فيها كعمليات مستمرة، وبالتالي فاٍن أي إصلاح مؤسسي ينبغي أن يبدأ من تحسين هذه العمليات، ليس هذا فحسب بل من الاستمرار في تحسينها على أساس من معايير الجودة المتفق عليها بالنسبة لهذه المؤسسة، وبدلا من التركيز على مخرجات

    العملية التعليمية ينبغي التركيز على العمليات المؤدية لهذه المخرجات.

    8-القيادة التربوية الفعالة:
    المطلوب من القيادة التربوية في إدارة الجودة الشاملة هو توفير مناخ مؤسسي مناسب لثقافة الجودة ينعكس على أعضاء هيئات التدريس ليعكسوه بدورهم داخل القطاعات وفى المواقف التدريسية .
    ***مما سبق نجد أن هناك صيغ متعددة لتعريف الجودة ويمكن تلخيصها فيما يلي :-
    • مطابقة المخرج ( المنتج ) للأهداف والمواصفات التي من أجلها تم الإنتاج .
    • تحقيق المتطلبات المتوقعة للمستفيد بأعلى نصاب ممكن .
    الصياغة التربوية لتعريف الجودة
    **تطابق المخرج التربوي مع الأهداف العليا لسياسة التعليم في مستوياتها المختلفة**

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 18, 2018 6:38 pm