بحبك يا مصر - فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية

ًسعداء بزيارتكم ويسرنا نقدكم ومقترحاتكم...

منتديات فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية Q. M. Team H. K. A. Fora


    شرح ومناقشة النص الإجبارى " تربية الأبناء " ثانية ثانوى

    شاطر

    أ\محمد

    عدد المساهمات : 31
    تاريخ التسجيل : 11/01/2010
    العمر : 59

    شرح ومناقشة النص الإجبارى " تربية الأبناء " ثانية ثانوى

    مُساهمة  أ\محمد في الخميس فبراير 04, 2010 3:33 pm

    " تربية الأبناء"

    التعريف بالكاتب :
    هو أبو زيد عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الذي ولد (1332م – 732 هـ ) وهو مؤرخ وفيلسوف اجتماعي أقامت أسرته في تونس ، حيث ولد ونشأ وتعلم بها ثم تنقل في بلاد المغرب والأندلس ، ثم أقام بتلمسان ، وشرع في تأليف تاريخه ، وبعدها عاد إلى تونس ، ومنها انتقل إلى مصر ، واتصل بسلطانها برقوق ،فولاه القضاء ، انقطع للتدريس و التأليف فأتم كتابه (العبر وديوان المبتدأ والخبر) وهو كتاب له قيمة كبرى بين كتب التاريخ الإسلامي كما أن لمقدمته خطر عظيم ؛ لاشتمالها على فصول في أصول العمران ، والنظريات الاجتماعية و السياسية ، وتصنيف العلوم وغير ذلك مما جعل من ابن خلدون مؤسسا لفلسفة التاريخ و علم الاجتماع الذي يقول عنه أنه فرع فلسفي جديد لم يخطر على قلب أرسطو ، وتُوفِّى بالقاهرة سنة(1406 م- 808 هـ).
    جو النص :
    يعرض الكاتب في هذا النص مخاطر و أضرار ضرب الآباء للأبناء وضرب المدرسين للتلاميذ والأضرار المتوقعة لذلك على الأفراد والمجتمعات ، وهو بهذا الفكر المستنير قد سبق أساتذة التربية الغربيين في العصر الحديث.
    س1 : ما أشهر كتاب ألفه ابن خلدون؟ ولماذا يعد أول واضع لعلم الاجتماع ؟
    جـ : أشهر كتاب ألفه ابن خلدون : كتاب [العبر وديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والعجم والبربر] ويقع في سبعة أجزاء أولها المقدمة وفيها أساس علم الاجتماع وهو بهذه المقدمة سبق علماء أوروبا في علم الاجتماع.

    النص : القسوة في التربية و أثرها الضار
    ( مَنْ كاَنَ مَرْباهُ بالعَسْف والقَهْرِ من المتعلمِينَ، حَمَله علَى الكَذِبِ والخُبثِ، وهُو التظاهُرُ بغيرِ ما في ضميرِه، خوفًا مِنَ انبِساطِ الأيدي بالقَهرِ، وعلَّمَه المكْرَ والخديعةَ لِذلكَ، وصارتْ له هذِه عادةً وخُلقًا) .
    اللغويـات :
    * مَرْباه: منشؤه وتربيته – العسْف: العنف والظلم – القهْر : الغلَبَة والإجْبار، الإرْغَام، القَسْر‏- حملَه: دفعه- الخُبْث: الفساد - التظاهر بغير ما في ضميره: أي النفاق وهو إظهار الإنسان غير ما في نفسه × الصدق - انبساط : امتداد × انقباض - بالقهْر عليه : أي بالضرب الذي يقهره - المكْر والخديعة : أي النفاق وهو إظهار الإنسان غير ما في نفسه- الخديعة ج الخدائع– لذلك:بسب بذلك القهر – عادة : ما تعوده الإنسان ج عادات ، عاد .
    الشـرح :
    س1 : ما رأي الكاتب في التربية التي تعتمد على القسوة ؟
    جـ :يرى الكاتب أن الشخص الذي تربى على الظلم والقسوة يدفعه ذلك إلى الكذب والفساد والنفاق خوفاً من الضرب والإهانة ، ويتعلم المكر والخداع والتظاهر بغير ما في نفسه ، فتصبح هذه الصفات الذميمة من عاداته وأخلاقه .
    التـذوق :
    * [مَن كاَن مَرْباه بالعَسْفِ والقَهْرِ من المتعلمِينَ حَمَلَهُ علَى الكذبِ والخُبثِ] : أسلوب خبري ، غرضه : إظهار الأثر السيئ للقسوة في التربية .
    * [القَهْر – العَسْفِ] : كلمتان توحيان بالعنف والغلظة .
    *عطف (القَهْر) على (العَسْفِ) لأنه نتيجة له .
    *[المتعلمِينَ] : جمع للعموم و الشمول لكل متعلم في المنزل أو المدرسة أو المصنع.
    *[حَمَلَه] : تعبير يدل على أن هناك يد خفية تدفعه إلى ذلك .
    * [حَمَلَه عَلَى الكَذِب] : نتيجة لما قبلها ، و فيها استعارة مكنية للضرب و القسوة بإنسان يدفعه إلى ما يفعل .
    *عطف (الخُبثِ) على (الكذِبِ) إطناب بعطف العام على الخاص لإفادة العموم.
    * [التظاهرُ ـ وضَمِيرِه] : طباق يوضح المعنى بالتضاد
    * [وهُو التظاهُرُ بغيرِ ما في ضميرِه] : إطناب لتوضيح و تفسير الجملة التي قبله
    *[خوفًا] : تعليل لما قبله [ بالمفعول لأجله] .
    * [انبساطُ الأيدي بالقَهْر عَليْه] : كناية عن الضرب .
    * [علَّمَه المكرَ والخدِيعة لذَلِكَ] : نتيجة . وفيها استعارة مكنية تصور الضرب معلما يوجه إلى المكر والخديعة ، و توحي بالأثر السيئ للضرب
    * عطف (الخديعةِ) على (المكْرِ (إطناب بالترادف للتوكيد.
    * كذلك عطف (خُلقًا) على (عَاَدة) إطناب بالترادف للتوكيد ، وذلك يوحي برسوخ هذه الصفات الذميمة في النفس؛ نتيجة للعنف .

    النص : أثر العنف في إفساد المجتمع

    ( وفَسدَتْ معاني الإنْسَانيةِ التي له ، من حيث الاجتماع و التمدن و هي الحَمِيَّةُ والمدافَعة عن نفِسه و منزله صار عِيالاً علَى غيرِه في ذلك بلْ وكَسِلتِ النفسُ عن الفضَائِل و الخُلُقِ الجَمِيلِ ).

    اللغويـات :
    * فَسدَتْ : انحرفت × صَلُحت - الإنسانية : الصفات التي تُميِّز الإنسان – الاجتماع : التجمُّع وتكوين المجتمع – التمدُّن: التحضُّر و الرقي× التخلف – الحميَّة : الأنَفَةُ و العزة × الذل – منْزله : بيته ووطنه – عيالاً : معتمدا على غيره - كسلتْ : تثاقلتْ × نشطت – الفضائِل : جمع فضيلة وهى الخُلق الحسن × الرذائل - العادة : كل ما يتعوَّد عليه الإنسان .
    الشـرح :
    س1 : وضح في ضوء الفقرة آثار تربية العنف و القهر على المجتمع.
    جـ : آثار العنف : فساد للمجتمع و ضياع للقيم الإنسانية من تحضر وعزة ورفض الذل والتمسك بالكرامة والدفاع عن الحق والبعد عن كل الفضائل.
    س2 : ما أثر العسف على نفسية وسلوك الأبناء والمتعلمين؟
    جـ : أثر العسف : تقتل في هذا الإنسان روح الحماسة فلا يدافع عن نفسه ووطنه ويصبح سلبياً يعتمد على غيره في الدفاع عن كرامته، و تفتر همته ويتكاسل عن اكتساب الأخلاق الرفيعة الجميلة.
    التـذوق :
    * [وفَسدَتْ معاني الإنْسَانيةِ] :أسلوب خبري يوضح أثر العنف في فساد المجتمع
    * [وفَسدَتْ معاني الإنْسَانيةِ] :استعارة مكنية تصوِّر المعاني بطعام يفسد .
    * [من حيث الاجتماع و التمدن] : إطناب لتوضيح و تفسير الجملة التي قبله .
    * [هي الحَمِيَّةُ والمدافَعةُ] : تشبيه للمعاني الإنسانية بالحمية و المدافعة ، وفيها توضيح لكون الإنسان اجتماعيا إذا كان سليم التربية، أما إذا تعلم بالضرب فقد الحمية والدفاع عن الحق
    * [صارَ عِيالاً علَى غيرِه في ذلك] : نتيجة لفقده الحمية والمدافعة الاعتماد على الغير .
    * [المدافَعَة عن نفِسه - وعِيالاً علَى غيرِه] : مقابلة توضح المعنى و تبرزه بالتضاد
    * [بلْ] : أفاد عطف الجملة بالحرف (بلْ) على ما قبلها (صارَ عِيالاً) الإضراب عن الحكم الأول و الانتقال لحكم أهم ، وهو الكسل النفسي .
    نقد : دخول (الواو) بعد )بَلْ) استعمال غير دقيق فالمفروض عدم دخول حرف عطف على حرف عطف آخر .
    * [وكَسِلتِ النفسُ] : استعارة مكنية تصور النفس بإنسان يكسل .
    * [الخُلُقِ الجَمِيلِ - الفضَائِل] : إطناب للتوضيح
    * وصف (الخلُق) بـ (الجميل) يدل على دقة الكاتب؛ فالخُلق َلا يعرف معناه إلا بوصفه ؛ لأنه يشمل الجميل والقبيح على حد سواء .

    النص : نصيحة خبير

    (.. فينبَغِي للمعلِم في متعلِّمِه والوالِد في ولِده ألا يستبدا عليهما في التأديب ) .

    اللغويـات :
    * ينبغي : يجب ، والمراد : يحسُن ويُستحبُّ – مُتعلِّمه : تلميذه - الولدُ : كل مولود ، وكلمة ولد تشمل الذكر والأنثى - يستبدَّا : أي يشتدَّا – التأديبُ : التهذيبُ والتربية
    الشـرح :
    س1 : بِم ينصح الكاتب الآباء والمعلمين في تربية أبنائهم ؟
    جـ : ينصح الكاتب الآباء والمعلمين ألا يشتدوا على تلاميذهم وأولادهم في التربية ، و أن يتصفوا بالرفق وعدم العنف والشدة ؛ لأن الإسراف في الضرب عند التأديب يؤدي إلى عكس المراد.
    التـذوق :
    * [فينبغي للمعلِم في متعلِّمِه] : أسلوب خبري للنصح والإرشاد . وهي نتيجة لما قبلها .
    * استخدام (ينبغي) بمعنى يحسن ويستحب بدلا من (يجب) يدل على ترفق الكاتب في النصيحة عملا بمبدأ المرونة، وعدم العنف والقهر في التربية والتوجيه.
    * تعريف (المعلِّم) و (الوالِد) بأل للعموم و الشمول .
    * [مُتَعَلّمه - ولده] : إضافة (مُتَعَلّمه) و (ولده) إلى ضميرهما ، وهو (الهاء) يوحي بقوة العلاقة التي تربط بينهما .
    * [للمُعلِّمِ في مُتعّلمَه - والوالِد في ولِده] : ازدواج يعطي جرساً موسيقيا ًجميلاً .
    التعليق :
    س1 : من أي فنون النثر هذا النص؟
    جـ: النص من فن المقال الاجتماعي ؛ لأنه يتناول قضية اجتماعية و هي قضية التربية .
    س2 : ما نوع الأسلوب في هذا النص ؟ وما خصائصه الفنية؟
    جـ : عرض ابن خلدون هذا النص بأسلوب علمي متأدب يجمع بين الدقة والسهولة والوضوح في ألفاظ سهلة وعبارات سلسة مع بعض الصور التوضيحية والمحسنات غير المتكلفة دون مبالغة أو إسراف .
    س3 : اذكر أهم سمات أسلوب ابن خلدون.
    جـ : سمات أسلوب ابن خلدون:
    1 - عمق الأفكار.
    2 - دقة التحليل.
    3 - سهولة العبارة.
    4 - استخدام الأدلة.
    5 - عدم الاعتماد على الخيال أو المحسنات.
    6- استخدام الأسلوب العلمي المتأدب.
    س4 : استنتج بعض سمات شخصية ابن خلدون من خلال دراستك للنص.
    جـ : ابن خلدون فيلسوف مفكر، دقيق الملاحظة واسع التجربة ، واسع الثقافة يجيد تحليل الظواهر الاجتماعية حريص على نهضة المجتمع، يدعو إلى الرفق والنصيحة مع الناشئين .
    * أثر البيئة في النص :
    1 - اتجاه بعض المعلمين والآباء إلى القسوة في تربية الأولاد .
    2 - ضعف شخصية الأفراد وفساد المجتمع نتيجة لهذه الطريقة .
    3 - انتشار بعض الأخلاق الذميمة نتيجة للعنف .
    4 - ظهور بعض المصلحين الذين يدعون إلى التربية السليمة.
    س5 : لمَ آثر الكاتب استخدام الأسلوب الخبري ؟
    جـ : آثر الكاتب استخدام الأسلوب الخبري ؛ لأن ما يطرحه الكاتب في النص حقائق ثابتة لا مجال للشك فيها لما بها من نصح وتوجيه، وأيضاً لتقرير فكرته .
    س6 : ما العاطفة المسيطرة على الكاتب في هذا النص ؟
    جـ : العاطفة المسيطرة على الكاتب في هذا النص عاطفة الإشفاق و النصح و الحب .
    س7 : بمَ تتميز الأفكار في النص ؟
    جـ : تتميز الأفكار في النص بالوضوح و التحليل و التفصيل و الابتكار و العمق .
    س8 : علل : قلة الصور الخيالية في النص ؟
    جـ : الصور قليلة ؛ لأن الكاتب يعتمد على الإقناع العقلي لا العاطفي، فلا مجال هنا للإكثار من الصور الخيالية أو الاعتماد عليها .
    س9 : الإنسان اجتماعي ومدني فمتى يخالف هذه الطبيعة ؟
    جـ : بالفعل الإنسان اجتماعي ومدني ولا يخالف هذه الطبيعة إلا إذا كان منحرفا، يميل إلى العزلة والهدم والتخريب .
    س10 : كيف أقنعنا الكاتب بترك القهر مع المتعلم؟
    جـ : استطاع ذلك بأن بين أضرار القهر مع المتعلم حيث عدد هذه الأضرار من حمل المتعلم على الكذب وتعليمه المكر وإفساد معاني الإنسانية داخله وجعله معتمدا على غير
    س11 : النص يثبت تفوق العرب الحضاري. برهن على ذلك .
    جـ : بالفعل النص يثبت ذلك ؛ لأنه يدعو إلى إلغاء العقاب البدني و هذه هي طريقة التربية الحديثة التي تدّعي أوروبا أنها صاحبة السبق فيها .
    س12 : يثبت هذا النص أن اللغة العربية لغة علم و لغة أدب . اشرح ذلك .
    جـ : يثبت هذا النص أن اللغة العربية لغة علم و لغة أدب ، و ذلك لأن الكاتب عبر عن أفكاره بالأسلوب " العلمي المتأدب " الذي يجمع بين خصائص الأسلوب العلمي و الأسلوب الأدبي ، ففيه حقائق علمية ثابتة في صياغة أدبية جميلة ، و بذلك بين ابن خلدون أن اللغة العربية لغة أدب كما أنها لغة علم حيث تناولت القوانين العلمية و النظريات التربوية و الفلسفية و النفسية .
    تدريبات :
    س1 :
    - النص : (مقال اجتماعي - نظرية تربوية - نصائح وحكم) .
    - الكلمة التي تحل محل " التظاهر بغير ما في ضميره " :

    (اللياقة – النفاق – الكذب – الغش )
    - العلاقة بين كلمتي (العسف والقهر) : (سبب بمسبب - ترتيب طبيعي - لا علاقة بينهما).
    - كلمة (مرباه) يقصد بها : (مكان تربيته - زمان تربيته - تربيته).
    - انبساط الأيدي بالقهر عليه : (تشبيه - كناية - استعارة)
    - الأخلاق السيئة التي يولدها ضرب الابن أو المتعلم هي :
    (الكذب - المكر والخديعة - حفظ المواعيد - عمل الواجب - الطاعة)
    س2 : ما قيمة عطف (القهر) على (العسف) ، و(الخبث) على (الكذب)، و(الخديعة) على (المكر) ؟
    س3 : ما الحقيقة التربوية التي يقررها النص ؟
    س4 : ما الأسلوب الذي آثره الكاتب في النص ؟ ولماذا ؟
    س5 : (بل وكسلت النفس - بل كسلت النفس) أي التعبيرين أفصح؟ ولماذا؟


    الدور الأول 1999 م
    (من كان مرباه بالعسف والقهر من المتعلمين ، حمله على الكذب والخبث ، وهو التظاهر بغير ما في ضميره ، خوفاً من انبساط الأيدى بالقهر عليه ، وعلمه المكر والخديعة لذلك ، وصارت هذه عادة وخلقاً).
    (أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس لما يلى :
    - مرادف " القهر" : ( الإهانة – الإهمال – الغلبة – الظلم).
    - جمع " عادة" : ( عوائد – عاديات – عُواد – عادات)
    - " التظاهر بغير ما في ضميره " تعبير يدل على : ( المجاملة – النفاق – المرونة – التكلف).
    (ب) - يعالج ابن خلدون في هذا النص قضية تربوية لها أثرها في تربية الشباب . حدد هذه القضية وبين رأيه فيها.
    (ج) - اذكر الخصائص الفنية لأسلوب ابن خلدون.
    (د) - قدم ابن خلدون نصيحته للآباء والمعلمين في معاملتهم لأبنائهم وتلاميذهم. اكتب مما حفظت من النص ما يدل على ذلك.


    الدور الثاني 2000 م
    (من كان مرباه بالعسف والقهر من المتعلمين ، حمله على الكذب والخبث ، وهو التظاهر بغير ما في ضميره ، خوفاً من انبساط الأيدي بالقهر عليه ، وعلمه المكر والخديعة لذلك ، وصارت هذه عادة وخلقاً ، وفسدت معاني الإنسانية التي له من حيث الاجتماع والتمدن ، وهي الحمية ، والمدافعة عن نفسه ومنزله .. وكسلت نفسه عن اكتساب الفضائل والخلق الجميل).
    أ- تخير الصواب مما بين القوسين فيما يلي:
    (نوع الأسلوب في العبارة ) : ( أدبى – علمي – علمي متأدب).
    (انبساط) مضادها : ( ارتداد – انقباض – اقتراب).
    (الفضائل) مفردها : ( الفضل – الفضلة – الفضيلة ) .
    ب- تشير العبارة إلى قضية تربوية سبق لها (ابن خلدون ) عصره ، وضحها مبيناً أثرها في الفرد والمجتمع.
    ج-ليست اللغة العربية لغة أدب فقط ، وإنما هي أيضاً لغة علم ، اذكر الدليل على ذلك من نص "ابن خلدون".

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:35 pm