بحبك يا مصر - فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية

ًسعداء بزيارتكم ويسرنا نقدكم ومقترحاتكم...

منتديات فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية Q. M. Team H. K. A. Fora


    مراجعة عامة للصف الأول الثانوى / لغة عربية بواسطة رئيس القسم الأستاذ محمد عبد الرازق

    شاطر

    أ\محمد

    عدد المساهمات : 31
    تاريخ التسجيل : 11/01/2010
    العمر : 59

    مراجعة عامة للصف الأول الثانوى / لغة عربية بواسطة رئيس القسم الأستاذ محمد عبد الرازق

    مُساهمة  أ\محمد في الأربعاء يناير 13, 2010 11:33 am

    قراءة من موضوع مصر قلب العالم العربى
    السؤال الأول :
    " وقضى لمصر موقعها الجغرافى بأن تكون الخادم المخلص للعروبة منذ العهود الأولى كانت خدمتها يعتبرها القصور أحياناً بسبب ما تتعرض له من أحداث الزمن وتقلبات الدهر فإن مما يعوض ذلك طول مدة الخدمة وشدة الإخلاص فى تأديتها "
    أ) مرادف ( قضى ) : ( حكم – يصيبها – يؤخرها )
    معنى ( يعتريها ) : ( يقاومها – يصيبها – يؤخرها )
    ب) كيف كانت علاقة مصر بالجزيرة العربية قديماً ؟ وما أثره ؟
    ج) ما الخطأ الذى قاله بعض الزاعمين تجاه مصر ؟
    الإجابة
    أ) قدر – يصيبها
    ب) إن مصر تلاصق الجزيرة ملاصقة شديدة وتتلقى منها فيضاً لا ينقطع من الدماء والثقافات العربية ولذلك قامت

    مصر حضارة قوامها الثقافة العربية واللغة المصرية القديمة
    ج) من الخطأ ما يزعمه الزاعمون أن إشتعال مصر بدراسة حضارتها القديمة قد يناقص نشاطها فى خدمة العروبة فإن
    حضارة مصر القديمة كحضارة بابل وآشور مظاهر للنشاط العربى فى مختلف صوره وعناصره
    السؤال الثانى :
    " وحسبنا نشير هنا إلى العهد العربى الإسلامى فقد كان الفتح العربى لمصر فى القرن السابع الميلادى حادثاً جليلاً فى تاريخ العروبة لم يكن مجرد فتح القطر من الأقطار بل فاتحة لإنشاء وطن عربى إسلامى فى القارة الإفريقية " يتناول بلاد المغرب والأندلس من ناحية ووادى النيل والأقطار العربية التي تحف به
    أ) ما مرادف ( حسنبا ) ومضاد ( فاتحة )
    ب) لماذا كان الفتح العربى لمصر حادثاً جليلاً ؟
    ج) بم انفردت مصر عن مثيلاتها من المراكز الثقافية العريقة ؟ وما أثر ذلك على الثقافة العربية
    الإجابة
    أ) يكفينا - خاتمة
    ب) لقد كان الفتح الإسلامى لمصر حادثاً لأنه فاتحة لإنشاء وطن عربى إسلامى فى القارة الإفريقية يتناول بلاد المغرب
    والأندلس من ناحية ووادى النيل والأقطار التي تحف به من ناحية أخرى
    ج) انفردت مصر عن مثيلاتها من مراكز الثقافة العربية بأنها ليست من المشرق ولا من المغرب وإنما هى حلقة
    الاتصال بين المشرق والمغرب وقد أثمر ذلك أجمل الثمار إذ ساعد على مبادلة الرأى والابتكار وإفساح مجال جديد
    فى التفكير
    السؤال الثالث :
    " نما السكان فى مصر نمواً عظيماً فى عشرات السنين الأخيرة وبذلك أصبحت مصر سوقاً عظيمة للغلات المادية والأدبية وصارت ميداناً للنشاط الثقافى "
    أ) ما مفرد غلات ؟ ونكشف عن ميدان فى : ( م – د – ن ) ( م – ى – د ) ( د – ى – ن )
    ب) ( إن مصر لتفتخر بهذا الجهاز الثقافى العظيم ) ما المراد بهذا الجهاز الثقافى العظيم ؟ وبم تميز ؟
    ج) ما تعليق الفاروق على وصف عمر بن العاص لمصر ؟
    الإجابة
    أ) مفرد غلات : غلة - ميدان فى ( م ى د )
    ب) المراد بهذا الجهاز الثقافى العظيم هو الصحافة ويمتاز بسمو المادة الثقافية وجمال الإخراج
    ج) لله درك يا بن العاص لقد وصفت لى خبراً كأنى أشاهده وهو أسلوب تعجب والمراد به المدح والتعظيم
    السؤال الرابع : -
    وهكذا شاءت الظروف الطبيعية أن تجعل من مصر الخادم الأول للعروبة وهذا الواجب المقدس لم ينهض به أبناء مصر وحدهم فى ذلك أفواج من أبناء الأقطار الشقيقة "
    أ) هات مرادف ( شاءت – أفواج ) ومفرد ( أقطار )
    ب) كيف يتسنى لأبناء العروبة خدمة بلادهم ؟
    ج) وضح دور الأزهر فى خدمة العروبة والإسلام ؟
    د) ما الظاهرة الجديدة التي تشهدها مصر فى العصر الحديث ؟
    الإجابة
    أ) أرادت – جماعات – قطر
    ب) لقد شارك أبناء القطار الشقيقة مصر فى خدمة العروبة وذلك من خلال نزولهم مصر واستيطانها واتخاذها محلاً
    مختاراً لهم ولم يكن لهم أن يخدموا عروبتهم من خلال ديارهم
    ج) لقد انتشر نفوذ الأزهر على جميع الأقطار العربية والإسلامية فلقد كتب له العمر الطويل على مدى القرون والأجيال
    والأحداث
    د) تشهد مصر فى العصر الحديث ظاهرة جديدة فى مجال خدمة العروبة وهى التعاون الثقافى المنظم بين مصر
    والأقطار العربية الأخرى حيث ينتقل الأفواج من أبناء مصر إلى البلاد العربية والإسلامية ليقدموا عناصر الثقافة
    العربية والغربية فقد ظهر هذا النشاط بعد الحرب العالمية الأولى
    القصة :
    مراجعة عامة على قصة عنترة
    السؤال الأول : -
    " وكان الفتى يسير فى صدر القافلة أخذا بزمام بعير عليه هودج قد طرحت عليه ثياب ملونه من حرير يبرق فى ضوء الشمس "
    أ) تخير الإجابة الصحية مما بين القوسين :
    * جمع ( زمام ) : ( أزمة – زمائم – زمازيم )
    * معنى ( هودج ) : ( الجمل – قبة فوق ظهر الجمل – الزمام )
    * مضاد ( صدر ) : ( وسط – عنق – عجز )
    * القافلة كانت قادمة من : ( هوازن – أرض الشربة – يثرب )
    ب) لماذا دار عنترة بحصانه حول الوادى ؟ وعلام يدل ذلك ؟
    ج) علل لما يأتى : تفوق عنترة للعبيد – كتمان عنترة ذكريات أحلامه
    الإجابة
    أ) أزمة – قبة فوق الجمل – عجز – هوازن
    ب) ليطمئن أن المكان آمن وأن ليس هناك ما يخشاه ويدل ذلك على حيطته وحذره وخوفه على عبلة والقافلة .
    ج) فرق عنترة العبيد فأمر بعضهم بأن يذهبوا لسقاية الإبل وأمر آخرين أن يضربوا أخبية النساء وأمر غيرهم أن يرقدوا النيران لإعداد الطعام كتم عنترة ذكريات أحلامه التي لا يجرؤ أن ينطق بسرها إذا إنه لا يزيد على أن يكون عبد عمها شداد وأنه لا يستطيع أن يناديها إلا بقوله : سيدتى مع أنه فارس عبس الذى يحقق لها الانتصارات
    السؤال الثانى : -
    قال شيبوب : " نعم أذكر الأيام البعيدة كأنها حلم غامض وكنت أنعم فيها بحريتى لأننى لم أولد عبداً ولست أحب أن يكون لى أب سوى ذلك الأب الذى جاء بى وأما أنت فلست ترضى إلا أن يكون أبنا لأحد هؤلاء الجفاة الغلاظ الذين يسومونك الهوان "
    أ) تخيلا الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :
    * مفرد ( الجفاة ) : ( الجافى – الجف – الجفائف )
    * مضاد ( الهوان ) : ( الكثرة – العزة – الكبر )
    * معنى ( يسوم ) : ( يبيع – يطلب – يريد ذلة )
    ب) تشير العبارة إلى الأصل الذى انحدر منه كل من شيبوب وعنترة . وضح .
    ج) لعنترة وشيبوب رأيان مختلفان فى العلاقة بالمرأة . وضح الرأيين وإلى أيهما تمثل ؟
    الإجابة
    أ) الجافى – العزة – يريد ذله
    ب) الأصل الذى انحدر منه شيبوب أنه كان يعيش حراً فى بلاده قبل أن يسبى ويحمل مع أمه على هذه الصحراء وأما عنترة فقد أولده أبوه شداد من أمه زبيبة وكان من عادة العرب فى ذلك الوقت أن يكون هذا الولد عبداً إلا اعترف به والده
    ج) رأى شيبوب فى المرأة : - هى التي تنوح عليه إذا قتل وهى التي تنقل أسراره وكلهن يرقصن ويغنيين ويضحكين ويثرثرن ويأكلن ويشربن وكل منهن تتطلع إلى من يحب غيرها ولا فرق بين واحدة وأخرى .
    رأى عنترة فى المرأة : - هى التي تشعره بالسعادة إذا كان حزيناً وصوتها بالنسبة له كالبلسم وهو لا يحرص إلا على محبتها فهى معنى حياته وغاية آماله . والرأى الذى يميل إليه الطالب هو رأى عنترة
    السؤال الثالث : -
    " إنك تقطع نياظ قلبى يا عنترة – فلماذا يحملك على كل هذا ؟ ألست عنترة فارس عبس ؟ لقد عقمت النساء أن تلدن مثلك "
    أ) هات جمع ( نياظ ) والمقصود ( بعقمت النساء ) ومرادف ( يحملك ) .
    ب) من " تانا بنت ميجو " ؟ وما الدين الذى كانت تدين به ؟ وما الفرق بين دينها وبين دين شداد ؟
    ج) لماذا كانت زبيبة تراوغ عنترة عن حقيقة نسبه بأبيه شداد ؟
    الإجابة
    أ) أنوطة – لم ينجب – يجبرك
    ب) هى زبيبة أم عنترة وهى حبشية الأصل أخذت أسيرة هى وولدها شيبوب وكانت تدين بالمسيحية بينما يدين شداد بعبادة الأصنام
    ج) كانت تخشى أن يذهب عنترة إلى أبيه شداد بعنف عن علاقته به فلا يعود ذلك إلا بتلف النفس وكانت تخشى الاصطدام بينهما لأنه ينتج عنه هلاك أحدهما
    السؤال الرابع : -
    " إننى لا أستطيع يا سيدى أن أنكر فضلك فأنت فارس عبس وشيخها وأنت ملاذ الخائف ومطعم الجائع وناصر الضعيف وقد حدثتنى أمى عنك طويلا منذ كنت طفلاً "
    أ) هات مرادف ( ملاذ ) ومضاد ( الجائع ) وجمع ( الضعيف )
    ب) ذكر شداد بعض أفضاله على عنترة فما هى ؟ وما هدفه من ذلك ؟
    ج) " لو أنصفت لقمت لى من مكانك " من المتحدث ؟ ولمن ؟ وبم رد عليه ؟ وماذا حدث بعد ذلك ؟
    الإجابة
    أ) ملجأ وحمى – الشبعان - الضعفاء
    ب) بعض هذه الأفضال :- يكرم مكانته ويدخله بيته ويجلسه معه ويركبه معه ويناجيه ويدعوه لحمايته وينصره إذا اظلم ويدفع عنه الظلم وهدفه : أن يبعده عن القضية الأساسية وهى الاعتراف به
    ج) المتحدث عنترة ووجه حديثه لعمارة بن زياد وقال له عمارة تعال فخذ مكانى إذا استطعت يا بن زبيبة فقال عنترة :
    كل عبس تعرف أمى كما تعرف أمك ولكنى هنا أنا وأنت فجرد عمارة سيفه واندفع نحوه وأقبل عليه عنترة وهب الجميع يحجزون بينهما وهكذا تغير وجه الحفل وأخذ شداد عنترة من يده وخرجا من السرادق .
    السؤال الخامس : -
    " هكذا قضى أيامه فى النهارين الشعاب سابحاً فى الليل بين الشجون وهو فى كل يزداد حقداً على قومه الذين يزدرونه وعلى أبيه الذى يظلمه وينكره ويأبى أن ينسبه لحظة إليه مع أنه يعترف ببنوته "
    أ) تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :
    * معنى كلمة ( هائما ) : ( لا يعرف وجهته – مسرعا – محباً )
    * مفرد ( الشعاب ) : ( شعب – شعوب – شعب )
    * مضاد ( يزدرونه ) : ( يسبونه – يحترمونه – يحاربونه )
    ب) لم كان يزداد حقداً ؟ وكيف صورت العبارة حياة عنترة ؟
    ج) وضح عنترة لشيبوب منزلة عبلة عنده .. فماذا قال له ؟
    الإجابة
    أ) لا يعرف وجهته – شعب يحترمونه
    ب) كان يزداد حقداً على قومه لنهم يحتقرونه ويعاملونه معاملة العبيد وهم السبب الذى يجعل والده شداداً لا يعترف به خوف المعرة وصورت العبارة حيرته عنما جعلته يهتم بين الشعاب نهاراً ويسبح فى الليل فى ظلمات الشجون والأحزان
    ج) قال له : إننى أحبها ولا أقدر أن أحيا بغيرها ولو ذهبت لغيرى لكان فى ذلك قتلى فليس لى إلا أن أركب الوعر وأن أقدم على كل خطر
    السؤال السادس : -
    " وتفلت الأمر من أيديهم حتى صارت رحى المعركة تدور بين حطام البيوت المقوضة فكان فرسان عبس يريدون خطوة بعد فيخبطون نساءهم وأطفالهم فى عماية القتال "
    أ) تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :
    * معنى كلمة ( المقوضة ) : ( المهدمة – المستباحة – المفتوحة )
    * مضاد التعبير ( تفلت الأمر من أيديهم ) : ( انتصروا – فروا – أمسكوا بزمام الأمور )
    * المراد ( بعماية القتال ) : ( طوله – شدته – ضعفه )
    ب) لماذا رفض عنترة أن يخرج مع قومه لقتال طئ ؟
    ج) لماذا قبل عنترة نعلى شداد ؟
    د) دار حوار بين شداد وعنترة لخص هذا الحوار ؟
    الإجابة
    أ) المهدمة – أمسكوا بزمام الأمور – شدته
    ب) تشفياً وانتقاماً منهم وكان يحترق شوقاً إلى الاشتراك فى القتال ولكنه قاوم ميله وأصر على البقاء بعيداً لأنهم لا ينصفونه
    ج) ليظهر خضوعه الكامل له باعتباره عبداً له لا يصلح للحرب والقتال مادام قومه لا يعترفون بأنه حر
    د) أجب بنفسك
    السؤال السابع : -
    " وفيما كان عنترة ناظراً إلى الأفق لا يلتفت إلى جانب الطريق سمع صرخة عن يساره كصرخة المستغيث فشد عنان فرسه ليهدئ من عدوه وألتفت نحو مبعث الصرخة فرأى أمامه إمراة فى السهل الرملى مقبلة نحوه "
    أ) تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :
    * جمع كلمة ( عنان ) : ( أعنة – عناوين – عنانات )
    * مضاد كلمة ( تعدو ) : ( تقفز – تنام – تجلس )
    * المرأة هى : ( عبلة – شيبوب – زبيبه )
    ب) كيف خطفت عبلة ؟ وما الحيلة التى عمها شيبوب ليعرف مكانها ؟
    ج) ألتقى عنترة بالفرسان الثلاثة – فماذا دار بينهم ؟ ولمن كانت الغلبة فى النهاية ؟
    الإجابة
    أ) أعنة – تجلس – شيبوب
    ب) عندما اقبل ثلاثة فرسان وحملوها وفروا بها وتخفى شيبوب فى ذى إمرأة ليكون معها على أنه خادمتها حتى يعرف مكانها
    ج) التقى عند ماء الربانية ودار بينهم معركة وقتل أحدهم وفر اثنان وعاد بعبلة وشيبوب من ورائها يغنى ويزغرد كما تزغرد النساء

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 9:23 pm