بحبك يا مصر - فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية

ًسعداء بزيارتكم ويسرنا نقدكم ومقترحاتكم...

منتديات فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية Q. M. Team H. K. A. Fora


    مراجعة التربية الدينية الصف الثالث الثانوى 3

    شاطر

    الأستاذ/محمدعبد الرازق

    عدد المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 25/05/2009
    العمر : 59

    مراجعة التربية الدينية الصف الثالث الثانوى 3

    مُساهمة  الأستاذ/محمدعبد الرازق في الخميس مايو 28, 2009 9:35 pm

    خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {103} أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ {104} وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ {105} وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ {106}‏ وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِداً ضِرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَاداً لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفَنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ {107} لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ {
    تزكيهم : تطهرهم / صل عليهم : ادع لهم / سكن لهم : رحمة وطمأنينة / مرجون : مؤخرون عن التوبة / إرصاداً : ترقباً وانتظاراً / لا تقم فيه : لا تصل فيه / أحق أن تقوم فيه : أولى وأجدر بالصلاة منه.
    س1: ما معنى ضراراً – إرصاداً ؟ وما المقصود بـ ( لا تقم ) ؟
    ج1: ضراراً : إلحاق الأذى - إرصاداً : ترقباً وانتظاراً / ولا تقم : لا تصل فيه أبداً .
    س2: من الذين اتخذوا مسجد الضرار ؟ وما أهدافهم من بنائه ؟
    ج2: جماعة من المنافقين – أهدافهم : يبتغون الضرار والكفر – والتفريق بين المؤمنين .
    س3: لماذا لم يذكر القرآن أسماء من أسسوا المسجد العامر بالمتطهرين ؟
    ج3: لعدم جدوى ذكر أسماء ولأن قيامهم بهذا العمل كان لله .
    س4: للرسول  منزلة كبيرة عند الله .... بين ذلك فى ضوء النص .
    ج4: إن دعاء الرسول للتائبين يسكن نفوسهم وقلوبهم ولذا فهو يزن أعمال التائبين بميزان الإيمان (إن صلاتك سكن لهم )
    س5: اختر الإجابة الصحيحة :-
    1- الاستفهام فى (ألم يعلموا) يفيد: ( النفى – التقرير – التوبيخ )
    2- المقصود فى قوله (ألم يعلموا):
    ( عموم المسلمين – المتخلفون عن الغزو – مشركو قريش)
    3- معنى يأخذ الصدقات : ( يقبلها – ينفقها – يطلبها )
    س6: من المخاطب بقوله : (خذ) ؟ ج6: الرسول .
    س7: ما معنى الصدقة ؟
    ج7: الصدقة هى مال يخرجه الإنسان على سبيل التطوع بالإضافة إلى الزكاة.
    س8: ما سبب نزول الآية ؟
    ج8: نزلت فى الذين تخلفوا عن غزوة تبوك وتحديداً فى أبى لبانة وصاحبيه .
    س9: الإيمان ما وقر فى القلب وصدقه العمل00 أين تجد هذا فى النص القرآنى؟ ج9: (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)
    س10: ما الذى يفيده قبول الصدقة ؟ ج10: أخذ الصدقة منهم يرد إليهم شعورهم بعضويتهم الكاملة فى الجماعة المسلمين وأنهم لم يصبحوا منبوذين ولا معزولين عن إخوانهم داخل المجتمع الإسلامي .
    س11: ما المقصود بالصلاة ؟ ج11: الدعاء .
    س12: ما الذى يجعل المنافقين لا يجرءون على إظهار كفرهم ؟
    ج12: انتشار الإسلام وقوته اضطر بعض ضعاف النفوس من أصحاب المكانة إلى مجاراة قومهم احتفاظاً بمكانتهم فيها .
    س13: لماذا سمى المسجد بمسجد الضرار ؟ وما واجبنا اتجاه من يتخذ مسجداً ضراراً ؟
    ج13: لأنه كان يقصد منه الإضرار بالمسلمين ، وواجبنا أن كشفه ونظهر حقيقته أمام الناس تأسيا بالقرآن .
    س14: ضع علامة (√) أو علامة (×) أمام العبارات التالية :-
    1- أمر الله رسوله بأخذ الصدقة دليل على أن المتخلفون معروفون للرسول.
    2- يرتبط هذا النص بالمتخلفين عن فتح مكة. ( )
    3- العمل الصالح شرط قبول التوبة. ( )
    4- المقصود بمسجد التقوى هو البيت الحرام. ( )
    5- المتخلفون عن غزوة تبوك كانوا مكلفين بحماية المدينة المنورة. ( )
    ج14: 1- (√) 2- (×) 3- (√) 4- (×) 5- (×)




    وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ {61}‏ أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {62} الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ {63} لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ {64} وَلاَ يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ {65} أَلا إِنَّ لِلّهِ مَن فِي السَّمَاوَات وَمَن فِي الأَرْضِ وَمَا يَتَّبِعُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ شُرَكَاء إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ {66} هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِراً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ {67}

    شأن : أمر / تفيضون : تخوضون / شهوداً : رقباء / يعزب : يغيب / مثقال ذرة : وزن يسير متطاير فى ضوء الشمس / لا تبديل : لا تغيير ولا خلاف / يخرصون : يكذبون .
    س1: اختر الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس :-
    1- ( وما يعذب) يعني : ( ما يعذب – ما يغيب – ما يعذر )
    2- مفرد (شهود) : ( شهيداً – شهداً – شاهد )
    ج1: ما يغيب – شاهد
    س2: من الولى ؟ وما مكانته عند الله ؟ وبم استحق هذه المنزلة ؟
    ج2: الولى : هو العارف بالله المصدق بكل ما جاء من عنده المواظب على الطاعات المجتنب للمعاصى .
    مكانته : بحبه الله فلا يخاف الولى من خزى فى الدنيا أو من عذاب فى الآخر ، وقد استحق هذه المكانة لأن قلبه يمتلئ بهيبة الله ومتفكر فى خلقه
    س3: ما الحكمة من إخبارنا بشهود الله لكل عمل منا أو قول ؟
    ج3: ليقف كل مسلم عند حدود الله فلا يجاوزها فيحل حلاله ويحرم حرماه ويخشاه لأنه موقن أنه يراه .
    س4: حدد مجال الإفاضة فى قوله : (إذ تفيضون فيه) ؟
    ج4: الإفاضة القول والعمل .
    س5: قوله تعالى : (ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا فى كتاب مبين) من الإعجاز القرآنى الذى أكدته الاكتشافات الحديثة (وضح ذلك) .
    ج5: قديماً كانت هناك نظرية تقول : إن الذرة هى الجزء الذى لا يتجزأ بينما قال القرآن إن هناك ما هو أصغر من الذرة ولقد رأينا فى عصرنا تفتيت الذرة.
    س6: اختر الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس :-
    1- الخطاب فى (وما تكون) : (للرسول  - للمسلمين – لقارئ القرآن)
    2- معنى (شأن) : ( قدر عظيم – أمر – هيئة )
    3- معنى (الآيات) : ( الدلائل – النعم – النصوص القرآنية )
    4- (شهوداً) معناها : ( رقباء – حاضرين – مؤيدين )
    5- (تفيضون) : ( تتفاوضون – تعطون – تخوضون )
    6- الكرامة عمل خارق يظهر على يد: ( الولى – النبي – الساحر )
    7- أولياء الله هم : ( القادة والحكام – أهل الطاعة – أولياء الأمور)
    ج6: الرسول  - أمر – الدلائل – رقباء – تخوضون – الولى – أهل الطاعة.
    س7: لماذا نفي الخوف والحزن على أولياء الله تعالى ؟
    ج7: لأنهم فى معية الله فى كل شأن وفى كل عمل وفى كل حركة وسكون.
    س8: ما الذى ينتظر أولياء الله فى الدنيا والآخرة ؟
    ج8: لهم البشرى بالخير فى الدنيا وبما وعدهم الله من عزة ونصر وتأييد وفى الآخرة لهم الجنة والدرجات العليا.
    س9: من هو الولى ؟ وكيف يصل المسلم إلى درجة الولاية ؟
    ج9: الولى هو من توالت أفعاله فى طاعة الله عز وجل ويمكن للمسلم أن يصل إلى درجات الولاية بمداومته على الطاعات واجتنابه للمعاصي أو بمعنى آخر أن يجده الله حيث أمره وأن يفتقده حيث نهاه.
    س10: الذين يشركون بالله واهمون ، هات من النص ما يدل على ذلك .
    ج10: (ألا إن لله من فى السموات ومن فى الأرض وما يتبع الذين يدعون من دون الله شركاء إن يتبعون إلا الظن وإن هم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 1:11 pm