بحبك يا مصر - فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية

ًسعداء بزيارتكم ويسرنا نقدكم ومقترحاتكم...

منتديات فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية Q. M. Team H. K. A. Fora


    نصائح أخويَّة لممتحني الشهادة الثانويَّة

    شاطر

    هانى حسبو

    عدد المساهمات : 310
    تاريخ التسجيل : 21/02/2009

    نصائح أخويَّة لممتحني الشهادة الثانويَّة

    مُساهمة  هانى حسبو في الأربعاء مايو 27, 2009 12:54 am

    من مقتضيات الأخوَّة ولوازمها وقفة الأخ مع أخيه في أيام محنته ـ والمحنة والامتحان صِنوان ـ وبما أنَّ هذه المقالات للشباب فقط ، وشريحة واسعة منهم ومنهنَّ تمر في هذه الأيام بامتحانات الشهادة الثانويَّة ؛ فإن إغفال هذا الموضوع يُعد مجانبةً لمقتضى النصح .

    ولا ريب أن فترة الامتحانات الناقلة للطالب من مرحلة المتابعة ـ أيّاً كانت درجتها ـ إلى مرحلة الاستقلاليَّة ، تُعدُّ فترةً يمتزج فيها القلق ـ بشقَّيه المحمود والمذموم ـ مع الاجتهاد والطموح، والاستعداد للتغيُّرات، والتفكير في المستقبل

    وهذه مساهمة من أخيك ببعض الوقفات الروحيَّة المكمِّلة للتنبيهات الفنيَّة التي يسوقها لك النَّصَحَةُ من أساتذتك ومعلميك. فَهَاكَهَا مختصرةً ملخَّصةً تمشَّياً مع منهجيَّتك التلخيصيَّة هذه الأيام القائمة على أخذ الزُبَد .

    1. استفِد من جوِّ الاختبارات الناقلة لك إلى المراحل الدراسيَّة العليا من المراحل الدنيا لتتأمَّل بصدق في مستوى أدائك في الاستعداد للانتقال إلى الآخرة من كل مراحل الدنيا.

    2. رسمتَ لنفسك مستقبلاً أكاديميًّا بنَيتَ على أساسه جهدك وطموحك، فلا اقلَّ من أن تسعى ـ بعد الامتحانات ـ للرسم الواعي لمستقبلك الحقيقي القائم على الإقبال على الله؛ لتجمع بين خيري الدنيا والآخرة .

    3. أكثِرْ من دعاء الله تعالى بصدق وحضور قلب ، واعلم أن هناك تناسباً طرديّاً بين حضور القلب في الدعاء وبين التوفيق والبركة .

    4. التوفيق الحقيقيُّ لا يكون إلا من الله تعالى ، فكيف ترجوه إذا نمت عن الصلاة المكتوبة فأصبحت ( خبيث النفس كسلان ) كما عبَّر النبي صلَّى الله عليه وسلَّم .

    5. قاعدة البركة مهمة لك جداً ، وهي جزءٌ من إيمانك بالغيب ، فلا تنظر إلى وقتك بماديَّة مَقِيتة تترك من أجلها الذهاب للصلاة في المسجد ، واعلم أن هذه الدقائق المعدودة المتكررة قد تختصر عليك سنوات من عمرك ربما تضيع بسبب فقدان التوفيق والبركة .

    6. أنت تدرك من نفسك ما تمرُّ به هذه الأيام من انكسار النفس الأمارة بالسوء والإقبال على الله في هذه الفترة ، فماذا يضِيرُك أن لا تُحدد هذه الحالة بنهاية الامتحانات ، بل اجعلها مفتوحة ؛ لعل الله أن يفتحَ عليك فتكون المحنةُ سبباً للمنحة .

    7. تركتَ من أجل المذاكرة كثيراً من متابعة المسلسلات والبرامج ذات الهدف السالب، وقد كنت قبل ذلك لا تتوقَّع أن تتحمَّل فواتها ولو ليوم، أفلا تُعيد النظر هذه الأيام في حقيقة مزاعمك تجاهها ؟.

    8. احرص على برِّك بوالديك في هذه الأيام إذ بأيديهما سلاح الدعاء لك، واحذر أن تُعيشهما معك في جوٍّ من التوتُّر بسبب قلقك الزائد أو إهمالك.

    9. بإمكانك أن تبني جزءاً من نجاحك على الغش ـ لا سيما مع تعدُّد تقنياته في هذه الأزمنة ـ لكن اعلم أن ما تأسَّسَ على الباطل فإنه لا بقاء له ولا دوام.

    10. ( احرص على ما ينفعك، واستعن بالله، ولا تعجز، وإن أصابك شيءٌ فلا تقل : لو أني فعلت كذا لكان كذا وكذا، ولكن قل: قدَّر الله وما شاء فعل؛ فإن (لو) تفتح عمل الشيطان )

    وختاما أعلمُ أن هذه المقالة قد يقلُُّ قارئها ممن يتهيَّأُ الآن لامتحان الشهادة ـ بسبب انشغاله ـ فإن كنت أحدَهم فخذ ما صلُح لك منها ، وانقله مع البقيَّة إلى أترابك ، وإن لم تكُنهُ ـ وقد قاسيت من هذه الفترة سابقاً ـ فلا أقل من أن تكون ناقل خير للغير ، فناقش هذه النقاط معهم في وقت استجمامهم فلعل الله أن يبارك في حوارٍ فتكون سبب خير لك وله
    المصدر :موقع المختار الإسلامى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 9:22 pm