بحبك يا مصر - فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية

ًسعداء بزيارتكم ويسرنا نقدكم ومقترحاتكم...

منتديات فريق قياس الجودة - إدارة حدائق القبة التعليمية Q. M. Team H. K. A. Fora


    شبابتا بين الإحتواء والإحتياج

    شاطر
    avatar
    هانى حسبو

    عدد المساهمات : 310
    تاريخ التسجيل : 21/02/2009

    شبابتا بين الإحتواء والإحتياج

    مُساهمة  هانى حسبو في الأحد مايو 10, 2009 8:34 am

    شبابنا بين الاحتواء والاحتياج ..

    بقلم / سعاد باشماخ


    هل شبابنا شباب سيئ ؟ أم المجتمع سيئ ؟؟ أم المجتمع غير مؤهل لتفهم شبابنا وبناتنا ومدى احتياجاهم للاحتواء العاطفي والنفسي والروحي ومدى احتياجهم للمادة بقدرما معين
    سأقف أولا عند الاحتياج للاحتواء العاطفي حيث وجدت أن شريحة كبيرة من شبابنا وفتياتنا يعانون من الفراغ العاطفي يا ترى من أين أتى الفراغ العاطفي ؟

    بكل بساطة يكون الصبي طفلا مدللاً محبوبا ممن حوله وفجأة وصل لمرحلة البلوغ تتغير المعاملة من كل من حوله لابأس في التغير ولكن البأس في التوجيه العنيف يجد نفسه ودون سابق إنذار غريباً بين أهل بيته حتما سيصيبه هذا بالإحباط وتراكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ في ذهنه لا يجد من يجيبه إلا من أقرانه المراهقين من تنقصهم الخبرة تجد أمه لا تحتويه لا تستمع له وهو في هذه المرحلة يحتاج لأمه أكثر من أي وقت سابق
    تجد أباه لا يمنحه من وقته ينسى أنه كبر وأصبح لديه احتياجات و استفهامات كثيرة في هذه المرحلة بحجة أنه مشغول أو أنه كلما أراد أن يكلمه في أمر ما لم يسمح له حتى بالحوار هذا كله يسبب فراغ عاطفي لدى الشباب لأنه لم يجد الاحتواء المناسب لملأ هذا الفراغ
    * الفتاة فجأة بعدما كانت فرحة البيت ووالدها يدللها ويأخذ بخاطرها وأمها بعدما كانت فرحة بها تجد نفسها فجأة انسانة مكلفة محسوبة عليها كل الخطوات ويتقصد الأهل بتوجيه كلمات قاسية المنطق انتبهي لم تعودي صغيرة لا تكلمي فلانة ، وعندما تتكلم بالهاتف تسئل بعنف من تكلمين إذا نظرت من الشباك سئلت من تشاهدين ؟ وابل من الاستفهامات وماهو أدهى وأمر إذا كانت أمها تغار من معاملة أبيها لها وكأنها ضرة لها الله المستعان
    أمثال هذه الحالات تولد فراغا عاطفيا لدى الفتاة والشباب لذلك تجدهم بمجرد البلوغ يتعلقون بمن يستمع إليهم إما بأقرانهم في المدرسة لأنهم أكثر تفهما أو بالمعلمة اوالمعلم أو أي شخص خارج الإطار العائلي

    2- الاحتواء النفسي ومدى احتياج شبابنا وبناتنا له ولن أطيل فهذا الاحتياج يتمثل في زرع الثقة بين الشاب والفتاة وأهاليهم
    لأن الشك فيهما يولد عمل الأخطاء وبالتالي خلق الأكاذيب زيادة على هذا فهم بحاجة ماسة لتوفير جو ساكن يجدوا فيه الراحة النفسية تفهما من الأهل لحالتهم النفسية التي يعانون منها بسبب فترة التغير الإجبارية لكل من الشاب والفتاة فعلى الأهل مراعاة التغيرات وأثرها السلبي والإيجابي على نفسية أبنائهم

    3- الاحتياج الروحي هذا لا يأتي بين يوم ليلة لابد أن يسبقه توجيه وتحبيب من الوالدين لأبنائهم لجعلهم على صلة روحية جيدة مع الله مع الحبيب المصطفى وهذا من واجب الأبوين أن يمدوا جسور الحب والاحتياج إلى الله وفي بعض الأسر تجد الأم تعلم ابنها الصلاة والذهاب إلى المسجد لكن للأسف قدوته يصلي في البيت كيف سيؤثر هذا التناقض على نفسيته كيف سيتعرف على الله إلا في بيت الله

    4- الاحتياج المادي : هذا للأسف هو الشيء الوحيد الذي يسعى الوالدين لتوفيره لأبنائهم تجد البعض منهم يوفر المادة دون حسيب أو رقيب أعتقد أن الشاب بحاجة لمقدار معين ولا بأس وكأني أشعر بأن أمثال هؤلاء من أولياء الأمور إنما يوفرون المادة ليبتعدوا عن المسؤولية الأكبر مسؤولية الرعاية والاحتواء ؟اذا رأى ابنه حزينا قال أينقصك مال لبس أكل شرب وإذا رأته الأم مهموما قالت له تعال سأعطيك ما يرضيك كم تريد!!!

    نسوا أن المادة وسيلة ليست غاية
    فبعض الأمهات جل اهتمامها الطعام وما لذ وطاب وبعض الآباء جل اهتمامهم توفير المادة مشتملة السيارة –الجوال – النت ....

    أعتقد أن كل هذه الاحتياجات يفتقدها نسبة كبيرة من شبابنا وفتياتنا وهذا يرجع لسوء فهم وإدراك الآباء بمسؤوليتهم تجاه أبنائهم وبناتهم للأسف حيث وضعو اعتبارا وتقديرا للمادة والعرف ونسوا أو تجاهلوا بكل بساطة مدى احتياجات أبنائهم لهم حيث لا تكمن الاحتياجات في المادة فقط نسوا أنهم يحتاجون لمن يستمع إليهم لا لمن يملي عليهم الأوامر
    عموما اجزم متى ما وفرنا هذه الاحتياجات لأبنائنا ولكن باتزان حتما سيكون لدينا شباب واع مدرك لواجباته ودوره الأمثل في هذه الحياة يقودون المجتمع نحو الأفضل لذلك لابد من توعية المجتمع وتعليمه فنون الحوار الهادف الذي ينتج عنه بإذن الله احتواء وتقبل لشبابنا وفتياتنا وبالتالي يكونوا فاعلين في مجتمعهم

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 30, 2017 4:38 am